مساعدات إغاثية تدخل 4 بلدات سورية محاصرة   
الأحد 5/1/1437 هـ - الموافق 18/10/2015 م (آخر تحديث) الساعة 22:45 (مكة المكرمة)، 19:45 (غرينتش)

دخلت 33 شاحنة محملة بمساعدات إغاثية وطبية الأحد إلى أربع بلدات سورية محاصرة بمشاركة الصليب الأحمر الدولي والهلال الأحمر السوري، تنفيذا لاتفاق هدنة أُقر الشهر الماضي بإشراف الأمم المتحدة، وفق ما أكده متحدث أممي وآخر سوري.

ودخلت هذه المساعدات إلى بلدتي الفوعة وكفريا المواليتين للنظام والمحاصرتين في محافظة إدلب شمال غرب سوريا، وإلى مدينة الزبداني وبلدة مضايا المحاصرتين من قبل قوات الأسد في ريف دمشق.

وأفاد المتحدث باسم اللجنة الدولية للصليب الأحمر بافيو كشيسيك لوكالة الصحافة الفرنسية بدخول 21 شاحنة إلى بلدة مضايا وشاحنتين إلى الزبداني برعاية أممية ومشاركة الصليب الأحمر الدولي والهلال الأحمر السوري.

من جهته، أكد مصدر سوري مواكب لتنفيذ الاتفاق للوكالة دخول عشر شاحنات محملة بالمواد الغذائية والإغاثية والتموينية إلى الأهالي المحاصرين في الفوعة وكفريا في إدلب، مشيرا إلى أن هذه العملية جرت بموجب اتفاق برعاية الأمم المتحدة والهلال الأحمر السوري.

وكانت المعارضة السورية المسلحة من جهة، وقوات النظام وحزب الله اللبناني من جهة أخرى، قد توصلا في 24 سبتمبر/أيلول الماضي إلى اتفاق هدنة لوقف المعارك في مدينة الزبداني بريف دمشق وقريتي كفريا والفوعة المواليتين للنظام بريف إدلب.

وكاد الاتفاق أن ينهار عندما ألقى طيران النظام السوري براميل متفجرة على بلدة تفتناز المشمولة بوقف إطلاق النار في إدلب، أعقبه قصف جيش الفتح التابع للمعارضة السورية المسلحة على مواقع النظام السوري داخل بلدتي الفوعة وكفريا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة