عشرات القتلى بدرعا وقصف بالبراميل على حلب   
الأربعاء 1435/8/21 هـ - الموافق 18/6/2014 م (آخر تحديث) الساعة 15:07 (مكة المكرمة)، 12:07 (غرينتش)

قال مراسل الجزيرة في درعا إن عشرات الأشخاص قتلوا وجرحوا إثر قصف على مخيم للنازحين السوريين في بلدة الشجرة بريف درعا على الحدود مع الأردن، بينما قصفت قوات النظام بـالبراميل المتفجرة مناطق في حلب وريفها، مما أدى إلى دمار واسع بالمباني والممتلكات.

وأفاد المراسل بأن قوات النظام قصفت المخيم بالبراميل المتفجرة فجر اليوم، وأن فرق الإسعاف أطلقت نداء استغاثة للكوادر الطبية السورية والأردنية من أجل المساعدة.

وبثّ ناشطون شريط فيديو وثّق مقتل وجرح العشرات نتيجة سقوط برميلين متفجرين على المخيم الليلة الماضية. وفي حصيلة أولية قدرت الفرق الطبية أعداد القتلى بسبعين قتيلا، وعشرات الجرحى، بينما يرجح ارتفاع عدد الضحايا.

وفي تفاصيل قصف الشجرة، قال ناشطون إن طيران النظام استهدف إحدى المدارس التي تضم المخيم الذي يؤوي المهجرين من بلدة نوى. وناشد المركز الكوادر الطبية في منطقة حوران والمناطق القريبة من البلدة التوجه إلى المخيم لتقديم المساعدات الطبية.

يشار إلى أن المخيم بُني بغرض إيواء المهجرين من مدن وبلدات نوى وتسيل والشيخ سعد، ويعيش فيه حوالي خمسة آلاف شخص معظمهم أطفال ونساء.

video

وفي درعا، قال اتحاد التنسيقيات إن اشتباكات عنيفة بين الجيش الحر وقوات النظام تدور على الجبهة الغربية لبلدة عتمان بريف درعا، وسط غارات بالبراميل المتفجرة على بلدة اليادودة بريف درعا.

قصف واشتباكات
وفي حلب، قالت الهيئة العامة للثورة إن قوات النظام قصفت حي الحيدرية في حلب بالبراميل المتفجرة. وأدى قصف بالبراميل أيضا على حي الأنصاري بحلب إلى سقوط عدد من الإصابات، في حين لا يزال عدد من الضحايا تحت الأنقاض.

كما استهدف القصف بالبراميل المتفجرة مدينتي مارع وتل رفعت في ريف المحافظة، مما أدى إلى دمار واسع في المباني والممتلكات.

من جهتها، قالت شهبا برس إن كتائب المعارضة سيطرت على ست قرى في ريف حلب الجنوبي، وقتلت عددا من قوات النظام، خلال معركة أطلقت عليها "الصادقون بإذن الله"، والتي أتت نتيجة لعملية مشتركة بين غرفة عمليات أهل الشام وغرفة عمليات الجنوب، بهدف إيقاف تقدم قوات النظام المدعومة بعناصر حزب الله اللبناني في الريف الجنوبي لحلب.

معارك ونزوح
وفي دمشق، قصف جيش النظام بالمدفعية عددا من بلدات القلمون بريف دمشق، وسط اشتباكات بين الجيش الحر وقوات النظام المدعومة من حزب الله اللبناني في جميع هذه المناطق، كما قصفت مدينة كفربطنا بريف دمشق الشرقي وبلدة المليحة التي تشهد استمرارا للاشتباكات على عدة جبهات فيها.

وأدت اشتباكات مماثلة في منطقة المرج بريف دمشق الشرقي إلى مقتل ثلاثة من عناصر النظام، وفقا لمسار برس.

وفي حماة، أفاد مركز حماة الإعلامي بنزوح كبير لأهالي قرية كبّاسين بريف حماة الشرقي عقب استهداف القرية بالطيران الحربي وسقوط قتلى وجرحى فيها، وسط تعزيزات عسكرية على طريق حمص-سلمية.

يشار إلى أن المرصد السوري لحقوق الإنسان وثّق مقتل 126 شخصا في مختلف المدن السورية يوم أمس الثلاثاء، بينهم أربعون من قوات النظام والقوات المساندة لها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة