نيودلهي تؤكد تمثيل جنود بنغاليين بجثث قتلاها   
الأحد 1422/1/29 هـ - الموافق 22/4/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قوات هندية على الحدود
مع بنغلاديش (أرشيف)
أكدت الهند أن ثمانية على الأقل من جنودها الستة عشر الذين لقوا مصرعهم في الاشتباكات مع القوات البنغالية الأسبوع الماضي قتلوا "بوحشية". في هذه الأثناء تعهدت بنغلاديش بالتحقيق في المزاعم الهندية واتخاذ ما يلزم من إجراءات.

وقال وزير الداخلية الهندي كمال باندي للصحفيين عقب اجتماع عقده رئيس الوزراء أتال بيهاري فاجبايي مع كبار المسؤولين بالدولة إن الأطباء الهنود قاموا بفحص جثث القتلى التي سلمت عبر الحدود يوم الجمعة الماضي، وثبت لهم أن ثماني جثث قتل أصحابها بالرصاص من نقطة قريبة، كما أنها شوهت، وهناك واحدة قتل صاحبها خنقا.

وأشار الوزير الهندي إلى أن هذه المجموعة -وفقا للتقرير الطبي- لم تقتل في الاشتباكات، وإنما تعرض أفرادها لعمليات قتل وحشية من مسافة قريبة.

وأوضح باندي أن القوات البنغالية سلمت اليوم الأحد جثة جندي هندي هي الأخيرة، كما تسلمت نيودلهي جنديين أصيبا بجروح وتلقيا العلاج في أحد المستشفيات البنغالية.

وكان رئيس الوزراء الهندي دعا كبار المسؤولين في الدولة إلى اجتماع في وقت سابق اليوم ناقش فيه معهم تقرير قائد قوات الحدود الهندية بخصوص الأحداث الأخيرة، كما بحث الاجتماع السبل الكفيلة لمنع حدوث تلك الاشتباكات مستقبلا.

ومن جهتها تعهدت بنغلاديش بالتحقيق في شكاوى الهند المتعلقة بالتمثيل بجثث بعض قتلاها، وقال وزير الدولة للشؤون الخارجية ببنغلاديش سيد معظم علي إن السلطات المختصة ستطلع على الشكوى الهندية وستحقق في كيفية وقوع عمليات التشويه وفي أي مرحلة وقعت. وقال الوزير البنغالي إن أغلب الجثث عثر عليها قرويون، وإن إجراء سيتخذ بعد اكتمال التحقيق.

وكان وزير الدولة الهندي للشؤون الخارجية تشوكيلا إير استدعى سفير بنغلاديش بنيودلهي وسلمه احتجاجا قويا على "المعاملة غير الآدمية" التي تعاملت بها القوات البنغالية مع جثث القتلى الهنود. كما أجرى وزير الخارجية الهندي اتصالا هاتفيا مع نظيره البنغالي عبد الصمد آزاد، والتقى السفير الهندي في داكا مع وزير خارجية بنغلاديش.

وتأتي الاحتجاجات الهندية في أعقاب مواجهات عسكرية عنيفة على الحدود بين البلدين. وقد تم احتواء هذه المواجهات واتفق الجانبان يوم الخميس الماضي على إعادة الوضع إلى ما كان عليه.

وأدى اتفاق الخميس إلى انسحاب قوات بنغلاديش من قرية بيرديوه الواقعة على بعد نحو 200 كلم شرقي مانكاشار التي تقول داكا إن الهند احتلتها بغير حق منذ ثلاثة عقود.

يذكر أن مواجهات بين قوات الحدود الهندية وقوات تابعة للجيش البنغالي جرت في المنطقة الحدودية، مما أسفر عن وقوع 16 قتيلا من الجانب الهندي وجنديين بنغاليين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة