ألمانيا ترفض طلبا يهوديا بإلغاء مشاركتها في معرض بطهران   
الثلاثاء 1427/2/14 هـ - الموافق 14/3/2006 م (آخر تحديث) الساعة 2:40 (مكة المكرمة)، 23:40 (غرينتش)
الجمعية احتجت على عرض بروتوكولات حكماء صهيون بمعرض فرانكفورت العام الماضي (الجزيرة نت)
 
رفضت إدارة معرض فرانكفورت الدولي للكتاب طلب جمعية العلاقات الإسرائيلية الألمانية إلغاء مشاركة دور نشر ألمانية في معرض طهران الدولي للكتاب بين 4 و15 مايو/أيار القادم.
 
وكان رئيس جمعية العلاقات الألمانية الإسرائيلية يوخن فايلكا قد أبدى في رسالة عاجلة إلى مدير معرض فرانكفورت للكتاب يورجن بوس معارضة جمعيته الشديدة لمشاركة ألمانيا في معرض طهران للكتاب بجناح رسمي مكون من 120 دار نشر.
 
وطالب فايلكا -الذي عمل لسنوات عضوا بالهيئة البرلمانية للحزب المسيحي الديمقراطي الألماني الحاكم- إدارة معرض فرانكفورت بالتراجع بسرعة عن قرارها واعتبر المشاركة "تشجيعا للنظام الإيراني ورفعا من قيمته السياسية والفكرية وصفعة على وجوه معارضيه السياسيين"، وتناقضا مع قرار حديث اتخذه برلمان ألمانيا يدعو إلى مناهضة كافة السياسات المهددة لوجود إسرائيل أو المنكرة لحدوث الهولوكوست.
 
المعرض دعاية إيرانية
ورأى فايلكا في الرسالة التي نشرها موقع الجمعية الإلكتروني أن عرض ناشرين إيرانيين العام الماضي بمعرض فرانكفورت الدولي للكتاب نسخا من كتاب "بروتوكولات حكماء صهيون" المحظور بألمانيا يظهر تأييدهم سياسات الرئيس أحمدي نجاد الداعية لمحو إسرائيل من خارطة العالم.
 
غير أن مدير معرض فرانكفورت الدولي للكتاب يورجن بوس أكد أن قرار المشاركة لا يمكن العدول عنه لأنه ضمن خطة سنوية للمشاركة في 25 معرضا عالميا للكتاب, ونفى للجزيرة نت صحة ما ورد في رسالة رئيس جمعية العلاقات الألمانية الإسرائيلية, قائلا إن المشاركة تهدف إلى دعم حوار الحضارات وليس من اهتماماتها دعم النظام الإيراني.
 
حوار لا دعم للنظام
وقال بوس إن الأوضاع الدولية الراهنة المتعلقة بإيران تجعل ألمانيا تولي أهمية كبرى للحوار مع المجتمع المدني الإيراني عبر معرض طهران "الذي يوفر فرصة محترمة للتبادل الحضاري و يتيح  للإيرانيين فرصة كبرى للاطلاع على الثقافة والآداب الألمانية والغربية", لافتا إلى أن جناح ألمانيا -الذي سيشارك للمرة الثامنة على التوالي- زاره العام الماضي أكثر من 2.5 مليون إيراني.
 
ونوه بوس إلى أن معرض فرانكفورت خطط هذا العام لعرض نحو 600 عنوان لكتب وسلاسل جديدة في مجالات كتب الأطفال والناشئة وإصدارات أدبية جديدة وكتب تعليم اللغة الألمانية وكتب حول حياة وأعمال الموسيقار موتسارت وعالم الدراسات النفسية سيجموند فرويد اللذين تحتفل ألمانيا هذا العام بيوبيل ميلادهما.
 
يشار إلى أن مشاركة ألمانيا في معارض الكتاب الدولية تتم من خلال جناح موحد يضم معظم دور النشر ومكتبات ألمانية كبرى ويخضع لإشراف وزارة الخارجية وإدارة معرض فرانكفورت الدولي للكتاب.
ــــــــــــــــــ
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة