محاكمة أربعة إسلاميين بإندونيسيا لصلتهم بتفجيرات بالي   
الثلاثاء 1427/4/10 هـ - الموافق 9/5/2006 م (آخر تحديث) الساعة 22:06 (مكة المكرمة)، 19:06 (غرينتش)

رجال الأمن يصطحبون المتهم عبد العزيز إلى المحكمة (الفرنسية)

بدأت اليوم في إندونيسيا محاكمة أربعة إسلاميين يشتبه بصلتهم بالتفجيرات التي وقعت في جزيرة بالي العام الماضي وأسفرت عن سقوط قتلى وجرحى.
 
وتجري المحاكمة في أربع قاعات منفصلة بموجب قوانين ما يسمى بمكافحة الإرهاب لصلتهم المفترضة بتصنيع القنابل وإدارة موقع على الإنترنت.
 
ويواجه المحتجزون عقوبة قد تصل إلى الإعدام في حال ثبوت صلتهم بالتفجيرات التي وقعت في منتجع بالي السياحي.
 
وقال الادعاء إن أحد المتهمين ويدعى أنيف صولجان الدين ويعمل تاجرا للهواتف المحمولة, تلقى تدريبا على تنفيذ تفجير لكن استبدل في اللحظة الأخيرة بشخص آخر.
 
ويتهم المعتقل الثاني ويدعى عبد العزيز بتأسيس "موقع للمتشددين" على شبكة الإنترنت يتضمن رسوما تخطيطية لعدة مواقع ويشرح كيفية الهروب بعد شن هجمات.
 
كما يواجه اتهاما باستلام إسطوانة مضغوطة من رجل يرتدي قناعا يعتقد أنه شخص يدعى نور الدين توب كان يلقي كلمة حماسية عن الجهاد ويقول المدعون إن عبد العزيز كتب نص الكلمة وأرسلها لموقع أخبار دولي.
 
ويتهم محمد شوليلي بصنع قنابل استخدمت في الهجمات في حين يواجه الرابع ويدعى دفي فيديارتو اتهاما بتسجيل ملفات الكلمة الحماسية التي ألقاها توب على إسطوانة مضغوطة وتسليمها لعبد العزيز.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة