الشيوخ الأميركيون يلتقون القذافي ويبشرون برفع العقوبات   
السبت 1424/12/24 هـ - الموافق 14/2/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

النائب كارت ويلدن الذي استقبله القذافي الشهر الماضي على رأس وفد أميركي (رويترز)
استقبل الزعيم الليبي العقيد معمر القذافي أمس الجمعة وفدا من الكونغرس الأميركي أكد له أن واشنطن سترفع قريبا العقوبات عن ليبيا إذا واصلت سياستها في نزع الأسلحة.

وخلال هذا اللقاء أكد الوفد الأميركي الذي يترأسه النائب الجمهوري شروود بولرت أن الجهود التي تبذلها ليبيا للتخلص من برامجها لإنتاج أسلحة الدمار الشامل "ستساهم في رفع العقوبات الأميركية" المفروضة على هذا البلد منذ 1986 "في وقت قريب جدا".

كما شجع الشيوخ الأميركيون ليبيا على الاستمرار في فك برامج أسلحة الدمار الشامل والعمل معا "لمكافحة الإرهاب وطي صفحة الماضي".

ومن جانبه اعتبر رئيس جمعية الصداقة الأميركية الليبية عادل الدائمي -الذي شارك في المحادثات مع الوفد- أن هذه المرحلة أساسية لوضع أسس علاقات واعدة بين البلدين.

وغادر الوفد الأميركي مساء أمس ليبيا بعد أن التقى أمين لجنة الشؤون الخارجية بمؤتمر الشعب العام سليمان الشومي الذي قال إن هذه الزيارة تعد خطوة جادة لتقوية علاقات البلدين التي تعرضت لعدة صعوبات خلال الثلاثة عقود الماضية، مما أثر سلبيا على مستوى علاقات التعاون وأضر بمصالح الشعبين.

وأكد الشومي خلال هذا اللقاء تشبث الجماهيرية بخيار الحوار المباشر باعتباره الأسلوب الأمثل لحل كل الخلافات التي تعترض العلاقات الثنائية، مجددا رغبة بلاده في مد جسور التعاون وبناء الثقة مع الولايات المتحدة.

بادرة تاريخية
وكان وفد برلماني أميركي بقيادة النائب الجمهوري كارت ويلدن قد زار ليبيا نهاية الشهر الماضي والتقى الزعيم القذافي في بادرة تعد الأولى من نوعها منذ أكثر من ثلاثين سنة.

وبدأ تطبيع العلاقات بين الولايات المتحدة وطرابلس منذ أن أعلنت الأخيرة مؤخرا تخليها عن برنامج أسلحة الدمار الشامل بعد أشهر عديدة من المفاوضات السرية مع واشنطن ولندن.

وأعلن وزير الخارجية الأميركي كولن باول الأربعاء الماضي أن ليبيا تفي "بشكل جيد" بالتزاماتها في التخلص من برنامج الأسلحة، مؤكدا أن بلاده مستعدة لتطبيع العلاقات مع طرابلس تدريجيا بالتزامن مع استمرار هذا البلد في نزع الأسلحة.

يذكر أن الدبلوماسية الأميركية انسحبت من ليبيا في ديسمبر/كانون الأول 1979 إثر إقدام متظاهرين على نهب السفارة، كما أغلقت السفارة الليبية في واشنطن منذ مايو/ أيار 1981.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة