وفاة طفل تايلندي يرفع قتلى إنفلونزا الطيور في آسيا إلى 70   
السبت 9/11/1426 هـ - الموافق 10/12/2005 م (آخر تحديث) الساعة 2:37 (مكة المكرمة)، 23:37 (غرينتش)
حالة من الهلع تجتاح العالم خوفا من الطيور المصابة (الفرنسية-أرشيف)

توفي طفل تايلندي متأثرا بإصابته بمرض إنفلوانزا الطيور, ليصل عدد ضحايا المرض في القارة الآسيوية إلى 70 قتيلا منذ مطلع العام الحالي.

وحذرت سلطات تايلند الصحية من تدهور الموقف وتحول الفيروس إلى وباء قاتل, يتطلب لمواجهته مئات المليارات من الدولارات.

وأشارت مصادر صحية رسمية في بانكوك إلى أن 14 شخصا ماتوا في تايلند من بين 22 أصيبوا بالفيروس حتى الآن.

في الصين أعلن عن تسجيل خامس إصابة بشرية, حيث أفاد بيان إعلامي رسمي بأنه تأكدت إصابة مزارع في الـ31 من العمر بالمرض. وأوضح البيان أن المزارع أصيب بعد أن لمس طيورا نافقة وعولج على أساس إصابته بالتهاب رئوي.

وفي أنقرة أعلنت وزارة الزراعة خلو الأراضي التركية من إنفلوانزا الطيور, مشيرة إلى أنها أعدمت عشرة آلاف طائر وفرضت حجرا صحيا على مناطق واسعة غربي البلاد.

يشار في هذا الصدد إلى أن الخبراء يعتبرون أن تركيا ما زالت معرضة لظهور مزيد من الحالات بسبب وقوعها في مسارات هجرة الطيور التي يعتقد على نطاق واسع أنها تساعد في انتشار الفيروس.

وفي فيتنام أعلنت السلطات الصحية أن مرض إنفلونزا الطيور تفشى في مزارع لتربية الدواجن في محافظتين جديدتين. وقال مدير دائرة الصحة البيطرية في وزارة الزراعة هوانغ فان نام إن تحاليل أجريت على عينات من البط هذا الأسبوع أكدت إصابتها بمرض "إتش 5 إن 1".

وقد أعدمت السلطات الصحية أكثر من 500 بطة في محافظة سون لا شمالي البلاد، وخمسة آلاف في محافظة كوانغ تري في الوسط بعد نفوق عدد منها فجأة في مزارع محلية.

ومنذ مطلع أكتوبر/تشرين الأول شمل المرض 25 من محافظات البلاد الـ64، إلا أن 10 منها لم تسجل أي إصابات جديدة منذ أكثر من 21 يوما، وحتى الآن تم قتل أكثر من 3.1 ملايين طير.

وتبقى فيتنام الدولة الأكثر تضررا في العالم من مرض إنفلونزا الطيور، ومنذ نهاية 2003 أصيب 93 شخصا بهذا المرض، توفي 42 منهم بحسب أرقام نشرتها الحكومة الفيتنامية، وتعود آخر حالة وفاة إلى مطلع نوفمبر/تشرين الثاني.

وفي أوكرانيا أكد وزير الزراعة ألكسندر بارانيفسكي أن تحاليل أكدت وجود فيروس "إتش 5 إن 1" القابل للانتقال إلى البشر في عينات أخذت من جزيرة القرم في جنوبي البلاد.

وكان الرئيس الأوكراني فكتور يوتشينكو قد أعلن حالة الطوارئ في مناطق القرم التي كشفت فيها إصابات, فيما فرض حجر صحي على البلدات التي تأكد وجود المرض فيها, بينما قضت السلطات حتى الآن على أكثر من 35 ألف طير داجن في المنطقة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة