سوريا تدعو لمؤتمر شامل يحدد مفهوم الإرهاب   
الأحد 1422/7/20 هـ - الموافق 7/10/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

محمد مصطفى ميرو
دعت سوريا إلى عقد مؤتمر دولي لمكافحة الإرهاب يحدد ما هو إرهابي وما هو حق مشروع للناس من أجل مقاومة الاحتلال لأرضهم وأوطانهم. وفي هذه الأثناء يجري رئيس الوزراء السوري محمد مصطفى ميرو مباحثات مع العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني تتناول سبل تعزيز العلاقات بين البلدين.

وقال رئيس الوزراء السوري محمد مصطفى ميرو إن مثل هذا المؤتمر ضروري للتمييز بين الخلايا الإرهابية والقوى التي تحارب الاحتلال. وأضاف ميرو أن وظيفة المؤتمر ستكون "تحديد الإرهاب وكيفية التعامل معه ومواجهته".

وشدد ميرو على ضرورة قيام المؤتمر بالتفريق بين "الإرهاب وحق الناس في تحرير أرضها". وقال إن الفلسطينيين يواجهون "الإرهاب الإسرائيلي الذي يقوم بالاعتداء على ممتلكاتهم وبيوتهم ونسائهم ورجالهم".

وجدد رئيس الوزراء السوري شجب بلاده للهجمات التي وقعت في الولايات المتحدة الشهر الماضي وقال إن سوريا "تقف مع الشعب الأميركي حتى يتجاوز محنته".

ويزور ميرو الأردن للقاء رئيس وزرائها علي أبو الراغب من أجل متابعة آفاق التعاون السياسي والاقتصادي بين البلدين. ومن المنتظر أن يوقع البلدان على اتفاقية للتجارة الحرة وتوسيع التبادل التجاري بينهما.

وكان ميرو قد اجتمع مع العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني بعد وقت قصير من وصوله إلى عمان. ورغم أنه لم تصدر أي تصريحات في أعقاب اللقاء إلا أن ميرو قال قبل لقائه العاهل الأردني إنه يحمل رسالة من الرئيس بشار الأسد إلى الملك عبد الله الثاني لم يكشف عن مضمونها.

وفي تطور متصل وصل لورد ليفي الممثل الخاص لرئيس الوزراء البريطاني توني بلير إلى الأردن في مستهل جولة تشمل الأراضي الفلسطينية وإسرائيل ومصر. وقالت السفارة البريطانية في عمان إن مباحثات ليفي مع العاهل الأردني وغيره من المسؤولين "ستتركز على الخطوات العملية لدفع عملية السلام في الشرق الأوسط".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة