ثلاثة شهداء في جنين واعتقالات في صفوف الشعبية   
الأحد 1423/2/23 هـ - الموافق 5/5/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

طفلة تجمع بقايا أثاث عائلتها من بين أنقاض منزلهم في مخيم جنين (أرشيف)

ـــــــــــــــــــــــ

الجبهة الشعبية تتهم السلطة الفلسطينية بشن حملة ملاحقات بحق أعضائها
ـــــــــــــــــــــــ

شارون يحمل إلى واشنطن خطة تشمل ترتيبا مؤقتا طويل الأجل من شأنه ترك المستوطنات الإسرائيلية في مكانها داخل المناطق الفلسطينية ـــــــــــــــــــــــ

استشهدت سيدة فلسطينية وطفلان آخران برصاص جنود الاحتلال الذين فتحوا النار بالقرب من بلدة الزبابدة التي لا تبعد كثيرا عن قاعدة عسكرية عندما انفجرت عبوة ناسفة لدى مرور مدرعة.

وزعمت السلطات الإسرائيلية أن الجنود فتحوا النار باتجاه مشبوهين كانوا يحاولون أن ينسحبوا من موقع الانفجار، غير انها لم تذكر شيئا عن نتائج الانفجار.

من جهة ثانية اعتقلت أجهزة الأمن الفلسطينية أربعة من أعضاء الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين. وقد نددت الجبهة بما قالت إنها حملة اعتقالات وملاحقة يقوم بها جهاز الأمن الوقائي بحق عدد من أعضائها في قطاع غزة.

ونبهت الجبهة, في بيان تلقت الجزيرة نسخة منه, إلى ما وصفته بخطورة هذه الإجراءات وتأثيرها السلبي على وحدة الصف الفلسطيني؛ وقالت إن على من يتصرف وكأنّ مرحلة المواجهة مع الاحتلال قد انتهت أن يعيد حساباته.

أزمة المهد
وتأتي هذه التطورات وسط توقعات بقرب انتهاء أزمة كنيسة المهد، وتوقع محافظ بيت لحم حنا ناصر أن تشهد الساعات القليلة المقبلة انفراجا في حصار الكنيسة المستمر منذ شهر، وقال في مقابلة مع الجزيرة إنه سيتم اليوم الإعلان عن "صيغة الحل الذي نتج عن الجهود التي بذلها الرئيس ياسر عرفات".

جانب من إخلاء بعض المحاصرين في المهد (أرشيف)
,اعرب ناصر عن اعتقاده أن حصار كنيسة المهد ليس أكثر تعقيدا من أزمة حصار مقر عرفات في رام الله "إذ إن الموجودين داخل الكنيسة ليسوا متهمين". وعندما سئل عن أربعة أشخاص تطالب إسرائيل بتسليمهم، قال إن من المبكر الحديث عن عدد المطلوبين "وعلينا أن ننتظر تفاصيل الحل في الساعات القادمة".

ومن المتوقع أن يسلم دبلوماسي أوروبي إلى السلطات الإسرائيلية قائمة بأسماء المحاصرين داخل الكنيسة كان قد تسلمها بدوره من السلطات الفلسطينية الليلة الماضية. وقال الدبلوماسي وهو بريطاني الجنسية إنه سيتم بعد هذه الخطوة "إرسال الأربعة الذين تطالب بهم إسرائيل إلى مكان يخضعون فيه لحراسة دولية".

وكان رئيس الوفد الفلسطيني المفاوض في أزمة كنيسة المهد صلاح التعمري قد أعلن أمس السبت أن فريقه انسحب وقدم استقالته إلى عرفات بسبب "قيام جهات فلسطينية بتسليم الجانب الإسرائيلي عبر قنوات جانبية قائمة بأسماء المحاصرين داخل الكنيسة". لكنه عاد بعد ساعات وتراجع عن تصريحاته وقال إن المفاوضات كانت "قد علقت" من دون استقالة فريقه.

وأضاف التعمري أنه لا يعرف ما إذا كانت هذه اللائحة ستسلم إلى إسرائيل، وقال "ربما هناك مفاوضات وراء الكواليس تشارك فيها الولايات المتحدة، إذ يبدو أن واشنطن تمارس ضغوطا كبيرة".

وكان الجانب الفلسطيني قد طالب بتسليمه قائمة بأسماء المطلوبين الذين تقول إسرائيل إنها تحاصرهم داخل الكنيسة، لكن إسرائيل طالبت بتسليمها قائمة بأسماء الموجودين في الكنيسة.

دبابة إسرائيلية تتجه نحو طولكرم في الضفة الغربية (أرشيف)
عملية طولكرم

وميدانيا طوقت قوات الاحتلال مدينة طولكرم بالضفة الغربية وقامت بعمليات تفتيش داخل مخيم اللاجئين المجاور. وقال سكان بالمنطقة إن عشرات الدبابات وحاملات الجند المدرعة طوقت المدينة والمخيم وبدأت حملة اعتقالات في صفوف المواطنين. وزعمت مصادر إسرائيلية إن التوغل الإسرائيلي استهدف "إحباط هجوم مدبر، مؤكدة أنه سينتهي قريبا.

وسبق أن توغلت قوات الاحتلال فجر الخميس، واعتقلت هذه القوات خمسة فلسطينيين زعم متحدث إسرائيلي أن لهم صلة بأنشطة المقاومة الفلسطينية ضد الاحتلال.

واحتلت قوات الاحتلال طولكرم ثلاث مرات خلال أبريل/نيسان الماضي في إطار عملية "السور الواقي" في الضفة الغربية.

وكانت عدة دبابات إسرائيلية قد توغلت أمس في مخيم الجلزون للاجئين شمال مدينة رام الله، كما توغلت قوات إسرائيلية في ضاحية الطيرة قرب رام الله.

إلى جانب ذلك توغلت قوة إسرائيلية أخرى في مخيم عسكر شرقي مدينة نابلس. وقال مواطنون إن قوات الاحتلال تمركزت قرب منطقة الحسبة وشرعت في إطلاق النار بشكل عشوائي.

خطة شارون
في هذه الأثناء يتوجه رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون إلى الولايات المتحدة لعرض أفكار جديدة بشأن مستقبل عملية التسوية مع الفلسطينيين للسلام، وذلك بعد اجتياح قواته مناطق الحكم الذاتي في الضفة الغربية. وقال شارون إنه سيعرض أثناء اجتماعه وهو الخامس مع الرئيس الأميركي جورج بوش منذ انتخاب الأخير "خطة جادة وربما الأكثر جدية" بين الخطط السابقة.

ولكن مصادر سياسية إسرائيلية أشارت إلى أن الخطة ستعكس اقتراح شارون السابق للتوصل إلى ترتيب مؤقت طويل الأجل من شأنه الإبقاء على المستوطنات الإسرائيلية في المناطق التي تطالب السلطة الفلسطينية بإقامة الدولة فيها.

وفد مصري
وعلى الصعيد الدبلوماسي أيضا وصل اليوم وفد مصري رفيع إلى الأراضي الفلسطينية عبر الأردن حيث بدأ اجتماعا مع الرئيس الفلسطيني في مقره برام الله. ويضم الوفد وزير الخارجية أحمد ماهر والمستشار السياسي للرئيس المصري أسامة الباز.

وكان ماهر أعرب في تصريحات له عن أمله في عقد لقاء آخر مع الرئيس الفلسطيني للتأكيد على الاعتزاز بالصمود الفلسطيني واستمرار التأييد المصري للفلسطينيين حتى يتحقق لهم إقامة دولتهم وعاصمتها القدس.

وقد طالب الوزير المصري إسرائيل بالانسحاب من المناطق التي أعادت احتلالها في الضفة الغربية قبل الخوض في أي نقاش بشأن مؤتمر السلام المقترح عقده لتسوية الصراع العربي الإسرائيلي.

من جانبه دعا الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى في بيان إلى عدم التعجل في عقد مثل هذا المؤتمر، في ضوء التردد الإسرائيلي في قبول السلام العادل والشامل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة