الأمن السعودي يحاصر حيا في الرياض   
الجمعة 1425/1/28 هـ - الموافق 19/3/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

يشتبه في أن المقرن هو مدبر هجوم نوفمبر بالرياض الذي أسفر عن مقتل 18 شخصا (الفرنسية-أرشيف)
انسحبت قوات الأمن السعودية من حي سكني غربي الرياض كانت قد حاصرته بحثا عن عضو بارز في تنظيم القاعدة في ساعة مبكرة اليوم الجمعة دون أن تعتقل أحدا.

وقال مصدر في مسرح الأحداث في حي السويدي بالعاصمة السعودية إن هناك "احتمالا كبيرا" أن تكون القوات تحاصر عبد العزيز المقرن العضو البارز في تنظيم القاعدة.

ورأى الشهود ما لا يقل عن تسع سيارات للشرطة في المنطقة. وكانت قوات الأمن في الأسابيع الأخيرة تراقب عن كثب الحي الذي يعيش فيه والدا المقرن.

وتقول أنباء إن المقرن تولى قيادة عمليات القاعدة في السعودية بعد مقتل خالد علي علي حاج في تراشق بالرصاص مع الشرطة في الرياض يوم الاثنين.

ويشتبه في أن المقرن هو الرأس المدبر لهجوم نوفمبر/ تشرين الثاني على مجمع سكني بالرياض الذي أسفر عن مقتل 18 شخصا.

وكانت السلطات السعودية وجهت في ديسمبر/كانون الأول نداء إلى المواطنين تحثهم فيه على تقديم يد العون في تعقب 26 من أكثر المطلوب إلقاء القبض عليهم في السعودية، ومنذ ذلك الحين قتل ثلاثة في اشتباكات مع الشرطة واستسلم رابع. ومازال اثنان وعشرون هاربين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة