تصاعد الأزمة السياسية في زامبيا   
الجمعة 1422/2/11 هـ - الموافق 4/5/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

شيلوبا
يخاطب رئيس زامبيا فردريك تشيلوبا الشعب الزامبي في وقت لاحق اليوم الجمعة عبر الإذاعة والتلفزيون وذلك بعد يوم من تصاعد المعارضة البرلمانية المطالبة بمحاكمته وعزله بتهمة ارتكاب انتهاكات خطيرة للدستور. ولم تورد وكالة الأنباء الزامبية التي أذاعت الخبر تفاصيل عن فحوى الخطاب.

وكان عضوان من حزب الحركة من أجل التعدد الديمقراطي الحاكم بزعامة الرئيس تشيلوبا قدما عريضة موقعة من نحو ثلث أعضاء البرلمان الـ 158 تطالب بمحاكمة تشيلوبا وعزله من منصبه. وتسلم رئيس البرلمان العريضة التي تتهم تشيلوبا بسوء الإدارة والتحريض على أعمال العنف.

وقالت مصادر برلمانية إن رئيس البرلمان سيلتقي النائب العام قبل القيام بأي خطوة إزاء العريضة. وتوقعت تلك المصادر أن يلزم رئيس البرلمان الصمت طيلة الأسابيع الثلاثة الأولى التي يدرس فيها التهم الموجهة لتشيلوبا.

وقالت صحيفة زامبية إن 65 نائبا حثوا رئيس البرلمان على عقد جلسة طارئة لمناقشة التهم المنسوبة لتشيلوبا الأسبوع المقبل.

وتأتي هذه التطورات في أعقاب انشقاقات كبيرة في أوساط الحزب الحاكم بسبب إصرار الرئيس على تعديل الدستور حتى يتمكن من خوض الانتخابات الرئاسية للمرة الثالثة. ونجح تشيلوبا في الحصول على موافقة حزبه على تعديل الدستور أثناء مؤتمر استثنائي عقد الاثنين الماضي وشهد أعمال عنف بين المؤيدين للرئيس والمعارضين له.

وقاطع أكثر من 300 عضو في الحزب الحاكم المؤتمر الخاص الذي صوت لصالح تعديل الدستور وخوض تشيلوبا للانتخابات الرئاسية المقبلة لولاية ثالثة مدتها خمس سنوات. وكان الرئيس الزامبي قد أقال نائبه وثمانية من الوزراء في حكومته الأربعاء الماضي بعد رفضهم دعمه لتعديل الدستور.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة