الصرب والألبان يلتقون أهتيساري غدا لبحث مصير كوسوفو   
الأربعاء 1428/2/3 هـ - الموافق 21/2/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:22 (مكة المكرمة)، 21:22 (غرينتش)

 أهتيساري يقترح منح كوسوفو شكلا من السيادة تحت إشراف دولي (الفرنسية-أرشيف) 

يجتمع الصرب والألبان غدا الأربعاء في فيينا مع الموفد الخاص للأمم المتحدة مارتي أهتيساري للبحث في خطته عن إقليم كوسوفو التي سيرفعها في منتصف الشهر القادم إلى مجلس الأمن الدولي للموافقة عليها.

وبعد عام على بدء المفاوضات حول وضع الإقليم، سيتولى مستشارون للرئيس بوريس تاديتش ورئيس الوزراء فويسلاف كوستونيتشا المفاوضات من الجانب الصربي. وسيتولى نائب رئيس الوزراء لطفي حزيري المفاوضات عن جانب ألبان كوسوفو.

ويتوقع أن تستمر المباحثات حتى الأول من مارس/آذار يليها اجتماع نهائي يعقد في العاشر من الشهر نفسه قبل أن يرفع أهتيساري خطته المعدلة إلى مجلس الأمن.

وقال فوك جيريميتش مستشار الرئيس الصربي إن موقف وفد بلاده سيكون بناء في فيينا، لكنه لن يقدم أي تنازلات لا تحافظ على ما سماها المصلحة الوطنية في كوسوفو.

من جهته استبعد المتحدث باسم المفاوضين الألبان إسكندر حسيني إمكانية الحصول على تنازلات جديدة من بلغراد، مشيرا إلى أن ألبان كوسوفو يريدون الحصول على إيضاحات عن تمثيل الأقليات والعلاقات بين البلديات.

واقترح أهتيساري في مشروعه منح الإقليم شكلا من السيادة تحت إشراف بعثة دولية برعاية الاتحاد الأوروبي، كما يقضي المشروع بترشح كوسوفو لتمثل في المؤسسات الدولية المختلفة ويكون لهذا الإقليم دستوره الخاص وعلمه ونشيده الوطني كأي دولة تتمتع بسيادة.

وتراهن بلغراد على فيتو من موسكو بعد التصريحات الأخيرة التي أدلى بها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وألمح فيها إلى أنه سيرفض خطة أهتيساري في مجلس الأمن في حال لم تحصل على موافقة بريشتينا وبلغراد.

تبني هجوم
وفي تطور آخر تبنى جيش تحرير كوسوفو المحظور حاليا الهجوم بقنبلة الذي استهدف عربات أممية في الإقليم، وقال إنه كان ردا على مقتل اثنين من الألبان في مصادمات مع الشرطة أثناء احتجاجات مناهضة لخطة أهتيساري.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة