واشنطن تدفع أثينا نحو لعب دور رئيسي في البلقان   
الأحد 1426/2/24 هـ - الموافق 3/4/2005 م (آخر تحديث) الساعة 17:57 (مكة المكرمة)، 14:57 (غرينتش)

شادي الأيوبي-أثينا

يبدو أن الولايات المتحدة تسعى لإعطاء أثينا دورا محوريا في البلقان فيما يتعلق بإيجاد حل دائم لأزمة كوسوفو في الفترة التي تحاول فيها واشنطن الانسحاب التدريجي من المنطقة والتفرغ لهموم القضاء على ما تسميه الإرهاب ودمقرطة الشرق الأوسط.

فالاتحاد الأوروبي مدعو لملء الفراغ الناشئ عن الانسحاب الأميركي، بينما تتاح الفرصة لأثينا لتدعيم حضورها في المنطقة كقوة رئيسية بقدرات اقتصادية ومصالح جيوسياسية.

واشنطن وأثينا مصممان على تحسين مستوى علاقاتهما البينية التي شهدت شيئا من الجمود خاصة في ظل حكومة كرمنليس التي كان لها موقف متحفظ إزاء خطة الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان بشأن جزيرة قبرص.

والتطور الحالي –بحسب جريدة تانيا اليونانية- يأتي نتيجة الكثير من الضغوط التي مارستها الولايات المتحدة على اليونان خاصة خلال فترة الألعاب الأولمبية العام الماضي، وكذلك نتيجة الاحتكاكات بين الحكومتين التركية والأميركية ما يتيح الفرصة أمام أثينا لتعزيز مكانتها في العلاقات الثلاثية القائمة بين الولايات المتحدة وتركيا واليونان.

ويرجع التحليل الأخير إلى عدة تلميحات سياسية بين الطرفين منها تصريح وزيرة الخارجية الأميركية كوندليزا رايس في لقائها الأخير مع نظيرها اليوناني موليفياتي في واشنطن والتي وصفت اليونان بأنها الصديق الأفضل للولايات المتحدة الأميركية في البلقان.

كما يفهم من المصادر الأميركية واليونانية الرغبة في إقامة حوار إستراتيجي بين البلدين حول مناطق البلقان وشمال شرق المتوسط والقوقاز حيث للعنصر اليوناني تأثير عبر الأقليات اليونانية المتواجدة منذ القديم في المنطقة.

بالنسبة لمسألة مقدونيا واعتراض أثينا على تسمية هذا البلد تعتبر الجهات اليونانية أنه رغم اعتراف الولايات المتحدة بها فهناك حل يمكن التوصل إليه.

أما واشنطن فتأخذ بعين الاعتبار الاعتراض اليوناني على التسمية، حيث جرت مراسلات بين رئيس الوزراء اليوناني ونظرائه الأوروبيين مفادها أن طريق مقدونيا نحو الوحدة الأوروبية وحلف الناتو تمر عبر أثينا.

وتبقى القضية القبرصية مسألة شائكة في علاقات البلدين حيث تضغط واشنطن باتجاه فرض حل أنان للجزيرة، لكنها على ما يبدو مهتمة بمساعي وزير الخارجية اليوناني بتروس موليفياتيس "لخارطة طريق" خاصة بحيث يخرج الرئيس القبرصي من المأزق الحالي وتسمح بالبدء بمبادرة جديدة من الأمم المتحدة.
_____________
مراسل الجزيرة نت

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة