برودي يلتقي لاريجاني ويدعو لمحادثات أوروبية إيرانية   
السبت 1427/8/15 هـ - الموافق 9/9/2006 م (آخر تحديث) الساعة 7:00 (مكة المكرمة)، 4:00 (غرينتش)
برودي ولاريجاني عند لقائهما في روما (رويترز)

دعا رئيس الوزراء الإيطالي رومانو برودي مع علي لاريجاني رئيس وفد التفاوض الإيراني في المحادثات النووية إلى كسر الجمود الدبلوماسي المتعلق ببرنامج طهران النووي بإجراء محادثات في أقرب وقت ممكن.
 
ويأتي ذلك في وقت تسعى فيه واشنطن وفرنسا إلى الإعداد اعتبارا من الأسبوع المقبل لقرار في مجلس الأمن الدولي ينص على عقوبات ضد إيران بسبب برنامجها النووي المثير للجدل، على ما أعلن مساعد وزيرة الخارجية الأميركية نيكولاس بيرنز الجمعة في برلين.
 
وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الفرنسية جان باتيست ماتيي إن "الذهاب إلى مجلس الأمن يفترض أن نملك القدرة على اتخاذ القرار"، في إشارة إلى العقوبات.
 
من جهته، أعلن الممثل الأعلى للسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي خافيير سولانا في كوبنهاغن أنه لن تفرض عقوبات على إيران ما دامت المناقشات حول الملف النووي مستمرة.
 
وقال المسؤول الأوروبي عشية لقاء مع كبير المفاوضين الإيرانيين حول الملف النووي علي لاريجاني "يمكنني القول إنه لن يكون هناك تحرك في نيويورك (نحو فرض عقوبات) إذا استمرت الاجتماعات مع لاريجاني".
 
وأضاف سولانا "سنرى اليوم ما إن كانت هناك إمكانية لبدء مفاوضات" بين إيران والدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي وألمانيا.
 
لافروف يسخر من تقارير عن تهديد بلاده بإيقاف مشروع بناء مفاعل بوشهر (رويترز)
سحب الخبراء استفزازي

وفي أول تعليق على تصريحات وكالة إنترفاكس الروسية حول تقارير إخبارية عن نية موسكو وقف بناء مفاعل بوشهر النووي الإيراني في حال طردت طهران مفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية، قال وزير الخارجية سيرغي لافروف إن هذه المعلومات استفزازية.
 
وقال في مؤتمر صحفي في رام الله إثر مباحثات مع الرئيس لفلسطيني محمود عباس "هذه ليست معلومات إنها استفزاز".
 
وأضاف الوزير الروسي "العديد من القوى تحاول زيادة التوتر الذي يحيط بالملف النووي الإيراني. هذا استفزاز يرمي إلى عرقلة الجهود الهادفة إلى تأمين عدم انتشار الأسلحة النووية".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة