انقلاب سعودي ضد صدام وقمة في تركيا   
السبت 1423/11/16 هـ - الموافق 18/1/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

تناولت الصحف العربية الصادرة اليوم ما سمته الخطة السعودية لانقلاب ضد صدام حسين يؤمن عفوا عن قادة الجيش، كما أشارت إلى الاتصالات والمقترحات الرامية لعقد قمة في مدينة إسطنبول التركية الأسبوع المقبل، بهدف مطالبة العراق والولايات المتحدة باتخاذ خطوات واضحة لتخفيف التوتر وإنهاء التهديد بالحرب، وإبلاغ الولايات المتحدة بالتبعات والآثار التي يمكن أن تترتب على قيامها بتوجيه ضربة عسكرية للعراق.

انقلاب سعودي ضد صدام

أنباء صحفية أميركية تشير إلى أن هناك خطة سعودية لانقلاب ضد الرئيس العراقي صدام حسين يؤمن عفوا عن قادة الجيش

القدس العربي

تحدثت صحيفة القدس العربي عن أنباء صحفية أميركية تشير إلى أن هناك خطة سعودية لانقلاب ضد الرئيس العراقي صدام حسين يؤمن عفوا عن قادة الجيش.

وقالت إن اقتراح العفو سوف يتم تقديمه مباشرة قبل اندلاع الحرب المزمعة ضد العراق، كإشارة للجنرالات العراقيين للقيام بالانقلاب والنجاة بأنفسهم وتلبية المتطلبات الدولية.

ونقلت الصحيفة عن مجلة دير شبيغل الألمانية في موقعها على الإنترنت أن الرئيس العراقي أخبر دبلوماسيين عربا وغير عرب أنه مستعد للتنحي عن السلطة مقابل انسحاب كامل للقوات الأميركية من الخليج.

ونشرت في نفس الخبر نفي علي حسن المجيد ابن عم الرئيس العراقي هذه الأنباء، مشيرا بسخرية -حسب الصحيفة- إلى أن سيناريو التنحي مستحيل ويمكن سؤال الرضيع في العراق إن كان يصدق مثل هذه السخافات.

قمة إقليمية في تركيا
ذكرت صحيفة الأهرام أن مشاورات واسعة تجرى بين أطراف عربية وإقليمية بشأن القمة الإقليمية المزمع انعقادها في مدينة إسطنبول التركية الأسبوع المقبل، مشيرة إلى أن اتصالات هاتفية جرت بين وزراء خارجية مصر وتركيا والسعودية لبحث إمكانية انعقاد القمة في مدينة إسطنبول التركية، وأن مقترحات عقد القمة تستهدف مطالبة دول المنطقة العراق والولايات المتحدة باتخاذ خطوات واضحة لتخفيف التوتر وإنهاء التهديد بالحرب، وأن من بين مهامها إبلاغ الولايات المتحدة بالتبعات والآثار التي يمكن أن تترتب على قيامها بتوجيه ضربة عسكرية للعراق، وتوجيه نداء جماعي يناشد العراق اتخاذ إجراءات معينة لتنفيذ قرارات الشرعية الدولية أملا في إثناء الولايات المتحدة عن استخدام القوة ضده.

وقد أفادت صحيفة الوطن الكويتية نقلا عن مراسلها في واشنطن أن المبادرة التركية المدعومة بالثقل العربي الأهم "مصر والسعودية وسوريا" الهادفة إلى نزع فتيل الأزمة العراقية تبدو وكأنها إعادة لطرح الخيار السني من جديد كحل لا مفر منه للأزمة، لأنه خيار ينسجم مع تركيبة المؤسسة العسكرية العراقية المرشحة وفقا لكل السيناريوهات لتلعب دورا مميزا في أي تغيير مرتقب، فقد لوحظ غياب الضباط المعارضين من السنة، لاسيما أولئك الذين تربطهم علاقات وطيدة بالسعودية وسوريا عن مؤتمر لندن.

صحيفة الحياة اللندنية أبرزت نبأ يفيد بأن وزير الخارجية الأميركية كولن باول يعد بأدلة مقنعة ضد بغداد قريبا. كما نشرت بيان وزارة الداخلية الكويتية عن اعتقال عسكري برتبة رقيب بالحرس الوطني بتهمة التخابر لمصلحة العراق.


وزير الدفاع الروسي قال أثناء استقباله لنظيره الهندي إن هناك خطرا كامنا في أن تحصل القاعدة وطالبان على السلاح النووي

الحياة

وفي موضوع آخر أشارت الصحيفة إلى اتصالات مصرية أميركية لضمان عدم نسف إسرائيل ما يمكن التوصل إليه من اتفاق بين الفصائل الفلسطينية، معتبرة أن الاتفاق سيدعم السلطة الفلسطينية وتوجهاتها نحو استئناف المفاوضات السلمية.

وتحت عنوان "موسكو تحذر من حصول القاعدة على أسلحة نووية" أشارت الصحيفة إلى أن وزير الدفاع الروسي قال أثناء استقباله لنظيره الهندي إن هناك خطرا كامنا في أن تحصل القاعدة وطالبان على السلاح النووي.

تنسيق أميركي إسرائيلي
ذكرت صحيفة البيان الإماراتية أن الولايات المتحدة رفعت مستوى التنسيق العسكري مع إسرائيل، حيث سيقوم الجنرال تشارلز وولد نائب رئيس القيادة الأميركية في أوروبا بزيارة إلى إسرائيل الأسبوع الحالي. ونقل عن مصدر أمني إسرائيلي كبير قوله إن التنسيق الإستراتيجي بين إسرائيل وأميركا حاليا في مستوى أعلى بكثير مما كان عليه في حرب الخليج عام 1991.

وكانت مصادر صحفية إسرائيلية قد ذكرت أمس أن السفارة الأميركية لدى إسرائيل تستعد حاليا لإجلاء موظفيها، في ما يبدو أنه مؤشر على استعدادات أميركية قريبة لتوجيه ضربة إلى العراق.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة