بلير يدعو لتكرار سيناريو العراق   
الأحد 1424/5/15 هـ - الموافق 13/7/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أبرزت صحيفة الإندبندنت نبأ اعتزام رئيس الوزراء البريطاني توني بلير تقديم اقتراح مثير للجدل يتعلق بإضفاء الشرعية على التدخل الدولي في أي دولة مستقلة بحجة أن قادتها غير ديمقراطيين أو فيها اضطرابات وتكرار ما جرى في العراق, إضافة إلى الاستعدادات التي تتم لمحاكمة المتهمين بالإرهاب أمام محاكم عسكرية أميركية.

تدخل دولي

بلير يقوم حاليا بحث رؤساء الدول الغربية للاتفاق على نظام عالمي جديد يبرر الحرب على العراق رغم عدم العثور على أسلحة دمار شامل لدى نظام صدام حسين, ويعطي الصلاحية لمهاجمة أي دولة مستقلة يمارس رئيسها الظلم ضد شعبه

الإندبندنت

قالت صحيفة الإندبندنت البريطانية إن رئيس الوزراء توني بلير يقوم حاليا بحث رؤساء الدول الغربية للاتفاق على نظام عالمي جديد يبرر الحرب على العراق رغم عدم العثور على أسلحة دمار شامل لدى نظام صدام حسين.

كما يعطي النظام العالمي الجديد القوى الغربية الصلاحية بمهاجمة أي دولة مستقلة يمارس رئيسها الظلم ضد شعبه, ويتم تعميم وثيقة حكومية بريطانية بهذا الشأن حاليا بين وزراء خارجية عدد من الدول مجتمعين في لندن, لكنها سببت مواجهة حادة بين بلير والمستشار الألماني غيرهارد شرودر.

وتضم الوثيقة فقرة تعطي الدول الكبرى بطاقة بيضاء لإرسال قوات عسكرية لأي مكان يشهد توترا داخليا أو يحكمه طاغية يرفض تغيير أسلوبه, وجاء في الفقرة أنه: عندما يعاني شعب من أذى حقيقي نتيجة حرب داخلية أو تمرد أو قمع، ولا ترغب الحكومة المعنية بالتوقف أو تغيير نهجها فإن مبدأ عدم التدخل في سيادة تلك الدولة يمكن في هذه الحالة تجاوزه لجعل المسؤولية الدولية تتدخل لحماية ذلك الشعب.

محاكمات عسكرية
نقلت صحيفة نيويورك تايمز عن مسؤولين أميركيين قولهم إنهم يأملون أن تلقى المحاكمات العسكرية التي سيخضع لها المعتقلون المتهمون بالإرهاب قبول الشعب الأميركي والعالم, خاصة أنهم يعتبرونها عادلة.

لكن الصحيفة تشير إلى أن البنتاغون -وهو يعد لأول محاكمة من هذا النوع منذ أكثر من خمسين عاما- إنما يشجع على نوع من الانتقاد الكامن له, وتنقل الصحيفة عن بعض المحامين المعارضين للمحاكمة أن الولايات المتحدة فرضت قيودا مشددة على المحامين الذين سيتولون الدفاع عن المتهمين مما قد يضطرهم إلى رفض المشاركة في تلك المحاكمات.

وقد أعرب بالفعل عدد من المحامين عن قلقهم من أن تؤدي مشاركة أي من زملائهم في هذه المحاكمات إلى إضفاء الشرعية عليها, من أبرزهم لورنس غولدمان رئيس الجمعية الوطنية للمحامين المدافعين عن المجرمين التي تضم 11 ألفا من المحامين البارزين والذي تبنى هذه القضية بقوة.

وأوضح غولدمان أن الجمعية كانت تنوي أن تقوم بالدفاع عن المتهمين دون مقابل, لكنها اصطدمت بفرض قيود على بعض الإجراءات القانونية خلال المحاكمة ومنها قضية جمع المعلومات، والنقاشات الخاصة بين المحامي والمتهم, ما دفعه لأن ينصح أعضاء الجمعية بعدم المشاركة في تلك المحاكمات.

تحذيرات شارون

إسرائيل في اتصالاتها مع الولايات المتحده أوضحت أنه إذا ما استمر الرئيس الفلسطيني في التشويش على عملية السلام فإنها ستعيد النظر في مسألة إبعاده وطرحها للنقاش من جديد

هآرتس

ذكرت صحيفة هآرتس الإسرائيلية أن رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون سيصل اليوم إلى لندن في طريقه إلى النرويج حيث سيجتمع برئيس الوزراء البريطاني توني بلير غدا الاثنين.

وقالت الصحيفة إن شارون انتقد قبيل توجهه إلى لندن الاتصالات التي يجريها القادة الأوروبيون مع رئيس السلطة الفلسطينية ياسر عرفات, واصفا إياها بأنها تضعف موقف رئيس الوزراء الفلسطيني محمود عباس أبو مازن.

وحذر أحد مساعدي شارون من أن إسرائيل ربما تعمد إلى اعتقال أو إبعاد عرفات إذا ما واصل مساعيه في عرقلة جهود أبو مازن لتنفيذ خارطة الطريق.

وقال رعنان غيسين إن إسرائيل في اتصالاتها مع الولايات المتحدة أوضحت لها بأنه إذا ما استمر الرئيس الفلسطيني في التشويش على عملية السلام فإنها ستعيد النظر في مسألة إبعاده وطرحها للنقاش من جديد.

وفي موضوع يقلق السلطات الإسرائيلية كشفت صحيفة الأوبزيرفر البريطانية عن أن جهاز الاستخبارات الداخلي الإسرائيلي شين بيت يجري عمليات تفتيش واسعه بمشاركة الشرطة عن خبير إيرلندي في صناعة المتفجرات تعتقد أنه يقوم بتدريب الفلسطينيين عليها في الضفة الغربية.

ولم تذكر الصحيفة هوية الرجل لأسباب قانونية, لكنها أكدت أنه ينتمي إلى منظمة الجيش الجمهوري الإيرلندي, ويخشى من قيامه بنقل خبرته في صناعة المتفجرات إلى جماعات إسلامية فلسطينية كالجهاد الإسلامي.

وتدعي السلطات الإسرائيلية أن خبير المتفجرات اجتاز الخط الأخضر إلى الضفة الغربية بعد وقت قصير من وصوله إلى إسرائيل قبل ثلاثة أسابيع, وأن له علاقات مع التنظيمات الفلسطينية المعارضة لخارطة الطريق, وتتوقع أجهزة الأمن الإسرائيلية وقوع سلسلة من التفجيرات الضخمة داخل إسرائيل في المستقبل القريب.

وفي موضوع بريطاني نقلت صحيفة الصنداي تلغراف عن وزيرة التنمية الدولية السابقة كلير شورت دعوتها رئيس الحكومة توني بلير إلى الاستقالة من منصبه لكي يتيح لحزب العمال اختيار شخص مثل جون ميجر ليصبح القائد الجديد.

وقالت شورت للصحيفة إن على السيد بلير أن يحذو حذو رئيسة الوزراء السابقة مارغريت تاتشر عندما استقالت من منصبها عام 1991, قبل أن يتمزق الحزب بسبب الخلافات الحالية.

وأضافت شورت أن على حزب العمال أن يعرف ما إذا كان يستطيع أن يجدد نفسه وقوته وإن كان يستطيع ذلك دون أن يتعرض للانقسامات, ورغم أن السيد بلير أوضح لزملائه أنه سيقود حزب العمل في الانتخابات القادمة، إلا أن الصحيفة تبين أن هناك عددا من الوزراء يحاولون جمع الأصوات لأحد المرشحين وهو جوردون براون الذي لا يمتلك الحظ الكبير في الانتخابات لكن هؤلاء الوزراء يحاولون تمهيد الطريق له ليصبح منافسا قويا, لكن شورت نفت أن تكون من بين هؤلاء المشجعين لبراون.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة