البشير يزور دارفور قبيل استفتاء بشأن وحدة الإقليم   
الجمعة 23/6/1437 هـ - الموافق 1/4/2016 م (آخر تحديث) الساعة 21:55 (مكة المكرمة)، 18:55 (غرينتش)

بدأ الرئيس السوداني عمر البشير الجمعة جولة في ولايات دارفور الخمس هي الأولى منذ إعادة انتخابه رئيسا للبلاد في أبريل/نيسان العام الماضي.

ويعقد البشير خلال الزيارة التي تستهدف الوقوف على الأوضاع الأمنية في دارفور لقاءات جماهيرية وحزبية ويفتتح مشروعات خدمية.

وتأتي زيارة الرئيس السوداني لولايات دارفور قبل أقل من أسبوعين من عملية استفتاء دارفور حول الوضع الإداري للإقليم، بحيث يختار سكانه بين كونه إقليما واحدا وبقائه خمس ولايات على حالته الآن.

وفي هذا الإطار قال البشير في خطاب ألقاه في ميدان الجيش بمدينة الفاشر (عاصمة ولاية شمال دارفور) إن دارفور أصبحت آمنة ومستقرة وودعت الحرب والعنف نهائيا ودخلت مرحلة التعافي التام من عدم الاستقرار.

وشدد على أن إنفاذ السلام في المنطقة وبسط الأمن والاستقرار من أولويات حكومته، مؤكدا المضي قدما في إجراء الاستفتاء ومواصلة تنفيذ اتفاق سلام الدوحة للوصول إلى غاياته المنشودة.

وقال إن "أهل دارفور هم من يقررون هل يريدون ولايات أم إقليما واحدا، ونحن نقوم بهذا الاستفتاء حتى لا يأتي شخص آخر ويقول إننا نريد، فأهل دارفور قرروا"، وحث جميع سكان دارفور على المشاركة في التصويت.

وتسلم البشير وثيقة من أهالي ولاية شمال دارفور تعهدوا فيها بالمحافظة على اتفاق السلام ومواصلة العمل الجماعي لإرسائه ونبذ العنف والاحتراب. 
    
ويؤيد حزب المؤتمر الوطني الحاكم نظام الولايات الخمس، لكن بعض أحزاب المعارضة ومتمردي دارفور قالوا إن الوقت ليس مناسبا لإجراء استفتاء. 
    

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة