قتلى بغارة صاروخية شمال وزيرستان   
السبت 1431/1/10 هـ - الموافق 26/12/2009 م (آخر تحديث) الساعة 19:58 (مكة المكرمة)، 16:58 (غرينتش)
الغارات الأميركية على منطقة القبائل أغضبت باكستان رسميا (رويترز-أرشيف)
قتل خمسة أشخاص على الأقل وأصيب آخران في هجوم صاروخي شنته طائرة أميركية بدون طيار,  على منزل في بابار ريغازي بمنطقة شمال وزيرستان الباكستانية.
 
وطبقا لأسوشيتد برس, فإن تلك الضربة هي الأحدث ضمن حملة طويلة من العمليات الأميركية التي تأتي ضمن برنامج سري يستهدف تنظيم القاعدة, وتعارضه الحكومة الباكستانية رسميا.
 
ولم تتضح على الفور هوية القتلى, إلا أن مصادر استخباراتية باكستانية قالت إن الغارة استهدفت منطقة يستخدمها مسلحون من الفصائل الرئيسية التي تقاتل القوات الأميركية وقوات حلف شمال الأطلسي في أفغانستان.
 
وكان الجيش الباكستاني قد بدأ عمليات برية واسعة على منطقة القبائل في منتصف أكتوبر/تشرين الأول الماضي, حيث يعتقد أن زعماء حركة طالبان باكستان والقاعدة يتحصنون هناك.
 
وفي تطور آخر قتلت قوات الأمن الباكستانية أربعة مسلحين وأصابت سبعة بجراح في هجوم استهدف نقاط تفتيش بمنطقة موهماند القبلية شمال غربي البلاد، بالقرب من الحدود الأفغانية.
 
ونقلت قناة "جيو" التليفزيونية الإخبارية عن المصادر قولها إن مسلحين هاجموا نقاط تفتيش تابعة لقوات الأمن الباكستانية في منطقة تهسيل لاكرو في موهماند، مما أسفر عن إصابة أربعة من عناصر الأمن.

وعلى صعيد آخر اغتال مسلحون غول محمد أحد شيوخ قبيلة سالارازي المناهضة لطالبان في شمال غرب باكستان، وترك المسلحون جثة الزعيم القبلي مقطوعة الرأس على جانب إحدى الطرق بمدينة فراموش خان, وهي إحدى المدن الرئيسية في باجور.
 
وعثر على رسالة بجوار الجثة تقول "إن أي شخص ينضم إلى مليشيا ضد طالبان سوف يقتل بالطريقة ذاتها". ونقل عن مسؤولي الأمن بالمنطقة قولهم "إن مقاتلي طالبان يريدون تخويف السكان المحليين لإبعادهم عن دعم عمليات الجيش".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة