الجوع يهدد آلاف اللاجئين الشيشان بأنغوشيا   
الجمعة 1422/10/27 هـ - الموافق 11/1/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أم شيشانية وأطفالها يتناولون غذاءهم داخل أحد معسكرات اللاجئين في أنغوشيا (أرشيف)
يواجه نحو ثلاثة آلاف لاجئ شيشاني شرقي جمهورية أنغوشيا خطر الجوع بعد أن علقت منظمة إغاثية مسؤولة على إمداد الغذاء للاجئين عملها منذ بداية العام الجاري بسبب عدم دفع روسيا لمستحقات مالية. وتهدد منظمات إغاثية أخرى تمد مراكز إيواء اللاجئين بالغاز والكهرباء بوقف عملياتها.

فقد نقلت وكالة إيتار تاس الروسية للأنباء عن مسؤول إغاثي كبير تأكيده لتوقف إمدادات الغذاء للاجئين الشيشان في مقاطعة سنزينسكي الشرقية القريبة من حدود الشيشان لأسباب تتعلق بدفع مستحقات مالية حيث تعتبر روسيا فنيا مسؤولة عن تمويل الخدمات للاجئين الشيشان في أنغوشيا.

وطبقا لوكالة أنباء إيتار تاس فإن هناك نحو 170 ألف لاجئ شيشاني في أنغوشيا وتقول حكومة أنغوشيا أن منظمات الإغاثة في الجمهورية لها ديون لم تدفع تصل إلى 1.6 مليون دولار أميركي.

مخيمات اللاجئين الشيشان في أراضي جمهورية أنغوشيا (أرشيف)
وكانت روسيا قد هددت في يوليو/ تموز الماضي، بالبدء بقطع المساعدات عن اللاجئين الشيشان بسبب رفض اللاجئين العودة إلى ديارهم في الجمهورية القوقازية التي دمرتها الحرب.

وقال الوزير الروسي المسؤول عن الشيشان في ذلك الوقت فلاديمير إلاغين إن حوالي 15 ألف عائلة -من الذين لم تدمر الحرب في الشيشان منازلهم- رفضوا العودة إلى ديارهم وفضلوا البقاء في أنغوشيا لأنهم يستلمون مساعدات إنسانية هناك.

ويبدو أن كلمات الوزير الروسي التي قال فيها إن حكومته لا تستطيع إطعام اللاجئين إلى الأبد من ميزانيتها قد أصبحت واقعا بعد ستة أشهر على قولها. تجدر الإشارة إلى أن القوات الروسية دخلت جمهورية الشيشان للمرة الثانية في أكتوبر/ تشرين الأول عام 1999 مما تسبب بنزوح جماعي كبير للسكان إلى جمهورية أنغوشيا المجاورة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة