دورتموند وتشلسي يتحديان ريال وباريس بدوري الأبطال   
الثلاثاء 8/6/1435 هـ - الموافق 8/4/2014 م (آخر تحديث) الساعة 6:43 (مكة المكرمة)، 3:43 (غرينتش)

يبدو ريال مدريد الإسباني وباريس سان جرمان الفرنسي الأقرب لبلوغ الدور نصف النهائي من مسابقة دوري أبطال أوروبا عندما يحلان الثلاثاء ضيفين على بوروسيا دورتموند الألماني وتشلسي الإنجليزي في إياب ربع النهائي.

ويتطلع ريال مدريد إلى البناء على الأفضلية الواضحة التي حققها ذهابا حين تغلب على دورتموند بثلاثية نظيفة من أجل بلوغ الدور نصف النهائي للمرة الرابعة على التوالي، وبالتالي مواصلة حلمه بتعزيز رقمه القياسي من حيث عدد الألقاب (تسعة حتى الآن وآخرها يعود إلى عام 2003).

وستكون الفرصة متاحة أمام النادي الملكي لكي يحقق ثأره من فريق المدرب يورغن كلوب الذي كان أطاح به من الدور نصف النهائي الموسم الماضي.

ويعول ريال مدريد على نجمه البرتغالي كريستيانو رونالدو الذي أصبح أول لاعب يسجل تسعة أهداف في دور المجموعات وأفضل مسجل في تاريخ البطولة برصيد 14هدفا مشاركة مع غريمه في برشلونة النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي، وذلك بعدما هز شباك دورتموند بالهدف الثالث الأربعاء الماضي.

غير أن مشاركة رونالدو تبقى محل شك بعد أن غادر مران الفريق أمس الاثنين بعد عشرين دقيقة من بدايته وتوجه ناحية الفريق الطبي لتلقي العلاج، وقال مدرب الريال كارلو أنشيلوتي إن مشاركة رونالدو غير أكيدة.

وفي معسكر وصيف الموسم الماضي، يواجه رجال كلوب مهمة صعبة للغاية، إذ إن عليهم تقديم مستوى أفضل مما حققوه حتى في الزيارة الأخيرة للريال إلى ملعبهم الموسم الماضي لأنهم بحاجة للفوز برباعية نظيفة لكي يبلغوا دور الأربعة للموسم الثاني على التوالي.

وسيعول دورتموند على نجمه البولندي روبرت ليفاندوفسكي الذي سجل الأهداف الأربعة لفريقه الموسم الماضي في مرمى ريال مدريد، وذلك بعد أن غاب لاعب بايرن ميونيخ المستقبلي عن لقاء الذهاب بسبب الإيقاف.

مورينيو يسعى ليكون أول مدرب يحرز دوري الأبطال مع ثلاثة أندية مختلفة (الفرنسية)

تشلسي الجريح
وعلى ملعب "ستامفورد بريدج" لن يكون وضع تشلسي أفضل من دورتموند، إذ سيكون عليه تقديم مستوى خارق لكي يتمكن من تعويض خسارته ذهابا أمام باريس سان جرمان (1-3) والتأهل إلى الدور نصف النهائي للمرة السابعة في المواسم
الـ11 الأخيرة.

ولم يسبق لمدرب تشيلسي الحالي البرتغالي جوزيه مورينيو
-الذي يأمل أن يصبح أول مدرب يحرز اللقب مع ثلاثة أندية مختلفة بعد بورتو البرتغالي 2004 وإنتر ميلان الإيطالي 2010- أن خسر في الدور ربع النهائي من المسابقة الأوروبية.

وسيجد مورينيو نفسه في وضع حرج للغاية في حال مني بهذا المصير على يد سان جرمان، خصوصا أن الفريق اللندني توج مع الإيطالي روبرتو دي ماتيو بلقب المسابقة عام 2012 ثم أحرز "يوروبا ليغ" الموسم الماضي مع الإسباني رافايل بينيتيز.

ويواجه تشيلسي فريقا قادما من 11 انتصارا متتاليا ولم يخسر بفارق هدفين سوى مرة واحدة في مبارياته الـ110 الأخيرة، كما أنه سجل 14 هدفا في أربع مباريات خاضها خارج قواعده في المسابقة هذا الموسم.

وسيكون النادي الباريسي -الذي سيفتقد خدمات نجمه السويدي زلاتان إبراهيموفيتش- عازما على تخطي مضيفه اللندني وبلوغ دور الأربعة للمرة الثانية في تاريخه بعد موسم 1994-1995 حين خسر أمام ميلان الإيطالي (0-3) بمجموع المباراتين، علما بأنه خرج من ربع النهائي الموسم الماضي على يد برشلونة دون أن يخسر أمام النادي الكاتالوني.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة