ماليزيا: إبطال حكم بالسجن على محامي أنور إبراهيم   
الأربعاء 1422/4/5 هـ - الموافق 27/6/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

إبراهيم يلوح لأنصاره (أرشيف)
قضت محكمة العدل العليا في ماليزيا ببطلان أحكام السجن الصادرة بحق أحد محامي النائب السابق لرئيس الوزراء الماليزي أنور إبراهيم لتهم تتعلق بإهانة محاميي الإدعاء العام أثناء المعركة القضائية بحق موكله.

وقضت لجنة مشكلة من ثلاثة قضاة بالاجماع على بطلان حكم بالسجن ثلاثة أشهر على المحامي زي نور زكريا صدرت بحقه في العام 1998.

وكان زكريا قد اتهم اثنين من المدعين العامين بالتواطؤ مع أحد رجال الأعمال المقربين من إيراهيم للشهادة ضد موكله لتلفيق قضية ممارسة الشذوذ الجنسي. وصدر حكم بسجن المحامي زكريا بعد أن رفض تقديم اعتذار عن اتهاماته.

واعتبر مراقبون أن الحكم الجديد يعد انتصارا جديدا لإبراهيم في معركته ضد رئيس الوزراء الماليزي مهاتير محمد.

ويقضي أنور إبراهيم عقوبة السجن لمدة 15 عاما بعد إدانته في تهم تتعلق بالفساد والشذوذ الجنسي، وينفي هو بشدة هذه التهم ويقول إنها ملفقة وإن الهدف منها القضاء على مستقبله السياسي.

مظاهرة بإطلاق سراح المعارضين السياسيين (أرشيف)

من جهة ثانية ناشدت عائلات ستة من المعارضين السياسيين تعتقلهم السلطات الماليزية دون محاكمة الأمم المتحدة المساعدة لتأمين إطلاق سراحهم، وتجمع أفراد 30 عائلة أمام مكتب المنظمة الدولية في العاصمة كوالا لمبور مطالبين إياها بالتدخل.

وتعتقل السلطات الماليزية عددا من أنصار أنور إبراهيم بموجب قانون الأمن الداخلي الذي يسمح باحتجاز الأشخاص دون محاكمة لفترة غير محددة، بسبب مزاعم عن قيامهم بالتحضير لأعمال عنف احتجاجا على استمرار سجن أنور إبراهيم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة