الكونغرس يتحدى وبوش يصر على استخدام التعذيب والتنصت   
الخميس 1429/2/7 هـ - الموافق 14/2/2008 م (آخر تحديث) الساعة 20:20 (مكة المكرمة)، 17:20 (غرينتش)
 جون ماكين يدافع عن استخدام التعذيب (الفرنسية-أرشيف)

تحدى الكونغرس الأميركي تهديد البيت الأبيض باستخدام حق النقض (فيتو) ووافق على تشريع يحظر استخدام وكالة المخابرات المركزية (سي آي إيه) أسلوب الإغراق بالمحاكاة، وأساليب استجواب أخرى قاسية.
 
وفي تصويت جرى الأربعاء على أساس الولايات الحزبية، وافق الشيوخ الذي يهيمن عليه الديمقراطيون بأغلبية 51 صوتا ضد 45 على التشريع الخاص بالمخابرات الذي سبق ووافق عليه النواب من قبل في ديسمبر/ كانون الأول الماضي.
 
غير أن مجلس الشيوخ لم يتمكن من الحصول على أغلبية الثلثين الضرورية لتجاوز تعطيل التشريع من قبل الرئيس جورج بوش.
 
ويطلب التشريع الجديد من الاستخبارات الإذعان إلى لوائح الجيش في استجواب المحتجزين، والتي تحظر استخدام أساليب منها الإغراق بالمحاكاة والتعري القسري والصدمات الكهربائية واستخدام الكلاب والإعدام الوهمي.
 
وبعد التمرير أرسل الشيوخ المشروع إلى الرئيس بوش لكن المتحدث باسم البيت الأبيض توني فراتو قال إن مساعدي بوش سينصحونه باستخدام الفيتو، وإن بعض أجزاء مشروع القرار هذا تتعارض مع الأسلوب الفعال لجمع المعلومات.

وقالت السناتور الديمقراطية ديان فينستاين وهي من رعاة مشروع القرار "هذا التشريع يضمن التزام الولايات المتحدة بالقانون ومعاهدات جنيف والمعاهدات ضد التعذيب وقانون معاملة المحتجزين".
 
أما السناتور الديمقراطي إدوارد كنيدي فذكر أن "مسألة التعذيب خطيرة، ومن الواضح  أننا ضللنا الطريق في ظل إدارة بوش". 
من جانبه أوضح السناتور تشاك هيجل، وهو جمهوري كان من بين رعاة المشروع  "يجب ألا يكون هناك شك بالعالم في أن هذه الأمة لا تعذب".
 
وكان من المنتظر أن يحاول الجمهوريون بالمجلس إسقاط هذه المادة لكنهم تراجعوا لقناعتهم بأن بوش سيستخدم الفيتو ضد المشروع على أي حال، ولن يملك الكونغرس الأصوات المطلوبة لإبطال هذا الفيتو.
 
ورفضت وكالة المخابرات المركزية التعليق قائلة إنها لا تعقب على مشروعات القرارات المطروحة أمام الكونغرس.
 
وصوت السناتور الجمهوري جون ماكين الذي يسعى للفوز بترشيح حزبه لخوض انتخابات الرئاسة القادمة لاختيار خليفة لبوش ضد مشروع القرار الخاص بالمخابرات، رغم أنه شارك من قبل في صياغة تشريع سابق مناهض للتعذيب.

واتخذ هذا الإجراء بعد أن كشف مدير المخابرات المركزية مايكل هايدن أمام  الكونغرس الأسبوع الماضي أن محققي الحكومة استخدموا أسلوب الإغراق بالمحاكاة في استجواب ثلاثة مشتبه بهم بعد أحداث 11 سبتمبر/ أيلول 2001 .

ترحيب حقوقي
وجاء تمرير الشيوخ لمشروع القرار مفاجئا، وأسعد الجماعات المدافعة عن حقوق الإنسان ودولا أخرى دانت أسلوب الإغراق بالمحاكاة على أنه تعذيب وغير مشروع.
 
وقد أشادت منظمة هيومان رايتس ووتش الأميركية المعنية بحقوق الإنسان بما أطلقت عليه "التشريع المناهض للتعذيب".
 
وقالت مستشار مكافحة الإرهاب بالمنظمة جنيفر داسكال إن "الإغراق كان وسيكون دائما غير قانوني، ويجب أن يستمع الرئيس للكونغرس ويخرج أميركا من ممارسة التعذيب إلى الأبد".
 بوش يتعجل قانون التنصت (الفرنسية)
 
كما تدور مواجهة بين الرئيس والديمقراطيين على جبهة أخرى في تقنيات ما يسمى الحرب على الإرهاب الأربعاء، حيث حث مجلس النواب على التعجيل في تمرير تشريع مثير للجدل  بشأن التنصت قبل انتهاء مدته السبت المقبل.
 
ويأمل بوش أن يصادق النواب على نسخة مشروع تم إقراره بالشيوخ الثلاثاء، ويجعل أحكام القانون دائمة ويضيف حصانة قانونية شاملة لشركات اتصالات تواجه عشرات الدعاوى القانونية التي تتهمها بانتهاك القانون الأميركي.
 
وأكد الرئيس الأربعاء أنه لن يتحمل أي تأخيرات في إصدار القانون الجديد الذي يسمح بالتنصت على المكالمات الهاتفية الخارجية والرسائل الإلكترونية، مؤكدا أن ذلك ضروري في القضاء على "الإرهابيين".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة