الفصائل مستعدة لمواجهة أي هجوم إسرائيلي على غزة   
الأحد 1427/6/5 هـ - الموافق 2/7/2006 م (آخر تحديث) الساعة 1:02 (مكة المكرمة)، 22:02 (غرينتش)

أحد عناصر كتائب شهداء الأقصى أثناء تجمع للمقاومة في غزة (رويترز)


أحمد فياض-غزة

في الوقت الذي تصعد فيه قوات الاحتلال الإسرائيلي هجماتها على قطاع غزة وتهدد بهجوم شامل، باشرت فصائل المقاومة الفلسطينية استعداداتها بكل ما تمكله من وسائل لمواجهة الاجتياح المرتقب.

وفي هذا الإطار عمدت الفصائل إلى وضع السواتر الترابية والمكعبات الإسمنتية في المفترقات والشوارع، في محاولة لإعاقة تحركات القوات الإسرائيلية صوب المدن والمخيمات.

في غضون ذلك أخذ مقاومون بالانتشار، ووضع العبوات الناسفة في المناطق المحيطة بالقطاع لإعاقة تقدم القوات صوب القطاع المحاصر براً وبحراً وجواً.

ويقول أبو قصي الناطق الإعلامي باسم كتائب شهداء الأقصى أحد الأجنحة العسكرية لحركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح"، إن المقاومة الفلسطينية جاهزة تماما لصد العدوان الإسرائيلي المرتقب بكل ما تملكه من إمكانيات.

وأضاف في تصريحات للجزيرة نت أن الفصائل ستحول البلدات الإسرائيلية المجاورة للقطاع إلى حقول ألغام بهدف قطع الطريق على القوات الإسرائيلية، وقال "نحن عازمون على ألا يدخل الاحتلال قطاع غزة إلا على أجسادنا".

وأكد أبوقصي أن العملية الأخيرة التي نفذتها المقاومة والتي نجم عنها مقتل ثلاثة جنود إسرائيليين وإصابة وأسر آخرين، جعلت الاحتلال يتخبط في ماهية وطبيعة الرد على هذا الاختراق، مشيراً إلى أن القوات الإسرائيلية ينتظرها الكثير من المفاجآت إذا حاولت دخول غزة.

وأشار إلى أن المقاومة طورت وسائل قتالية ستحدث رعباً في صفوف الجيش الإسرائيلي وستكبده خسائر كبيرة، مؤكداً في الوقت ذاته أنها لن تبخل على الشعب الفلسطيني وستدافع عنه بكل الوسائل.

من جانبه استبعد أبو أحمد الناطق الإعلامي باسم سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي، أن تقدم قوات الاحتلال على اجتياح قطاع غزة بالكامل، مضيفاً أن أنها تعتبر القطاع أشبه ما يكون ببرميل بارود قد ينفجر في أي لحظة.

جيش استشهاديين
وأشار أبو أحمد إلى أن استهداف الاحتلال للبنية التحتية عبر تدمير الجسور ومحطات توليد الكهرباء، يرمي إلى التضييق على السكان كي يضغطوا على المقاومة الفلسطينية لإطلاق سراح الجندي الإسرائيلي الأسير، مؤكداً أن السرايا جهزت جيشا من الاستشهاديين لتنفيذ عمليات فدائية وصد أي هجوم.

وضع السواتر الترابية انتظم في مداخل المدن والمخيمات الفلسطينية (الفرنسية)
ومن جهته أكد أبو عبيدة الناطق الإعلامي باسم كتائب عز الدين القسام الذراع العسكرية لحركة المقاومة الإسلامية (حماس)، أن الكتائب أعلنت حالة الاستنفار العام في صفوف أعضائها للرد على العدوان، وتلقين العدو درساً قاسياً.

وحذر الاحتلال من مغبة الإقدام على أي حماقة أو القيام بأي خطوة من شأنها أن تجر الويلات على قواته وتلحق به الخسائر الفادحة.

وأشارت مصادر في كتائب الشهيد عز الدين القسام، إلى أن "القسام" أعادت توزيع الأسلحة التي بحوزتها على مقاتليها ومن بينها قذائف مضادة، وأعادت نشر وحدات المرابطين.

يشار إلى أن الجيش الإسرائيلي كثف في الساعات الأخيرة تحركاته وحشوداته على حدود القطاع، وسط تصعيد عمليات القصف المدفعي التي شملت مناطق زراعية شرق وشمال القطاع.

_____________
مراسل الجزيرة نت

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة