وزراء سارك يقرون بروتوكولا إضافيا لمحاربة الإرهاب   
الجمعة 10/11/1424 هـ - الموافق 2/1/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

وزير خارجية باكستان أثناء الجلسة الافتتاحية للاجتماع الوزاري (أرشيف - الفرنسية)
أقر وزراء خارجية دول جنوب شرق آسيا (سارك) مسودة بروتوكول إضافي حول مكافحة ما يسمى الإرهاب تمهيدا لإقرارها في قمة قادة دول الرابطة التي تستضيفها إسلام آباد بعد غد الأحد.

وتتصدر جدول أعمال الاجتماع الوزاري الذي يستمر يومين قضايا الإرهاب والتعاون الاقتصادي والحد من التسلح وإنشاء منطقة تجارة حرة بين دول الرابطة السبع.

وأقر وزراء خارجية الهند وباكستان وبنغلاديش وبوتان ومالديف ونيبال وسريلانكا اتفاقية التجارة الحرة لعرضها على قمة سارك.

ويفرض عقد لقاء ثنائي محتمل بين الرئيس الباكستاني برويز مشرف ورئيس الوزراء الهندي أتال بيهاري فاجبايي نفسه على أجواء سارك.

وعلى ضوء ذلك نالت مصافحة وزيري خارجية الهند وباكستان بداية الاجتماع الوزاري اهتماما كبيرا من وسائل الإعلام والمراقبين الذين يرون أن توقيع أي اتفاقات إقليمية بين دول التجمع سيشجع أيضا على التقارب بين نيودلهي وإسلام آباد.

ويشار إلى أن ميثاق سارك يحظر مناقشة القضايا الثنائية في اجتماع قمة الرابطة، ولكن مشرف وفاجبايي قد يستغلان الفرصة لتحقيق تقدم في عملية المصالحة الهشة بينهما.

وقد فرضت السلطات الباكستانية إجراءات أمنية مشددة في إسلام آباد لتأمين أعمال القمة حيث انتشر حوالي 10 آلاف من عناصر الجيش والشرطة والاستخبارات. وتم استدعاء هذه الوحدات الإضافية لعزل منطقة مقر الاجتماعات وأماكن إقامة وتنقلات الوفود عن بقية العاصمة.

وأكدت مصادر باكستانية أنه سيتم إغلاق مطار إسلام آباد اعتبارا من مساء الغد لتأمين وصول الزعماء وألغت الخطوط الجوية الوطنية تسع رحلات داخلية وخارجية على الأقل. ويأتي ذلك بعد تعرض الرئيس برويز مشرف لمحاولتي اغتيال الشهر الماضي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة