مقتل 17 والقصف يتجدد بسوريا   
الخميس 1433/11/12 هـ - الموافق 27/9/2012 م (آخر تحديث) الساعة 11:26 (مكة المكرمة)، 8:26 (غرينتش)

قالت الشبكة السورية لحقوق الإنسان إن 17 شخصا بينهم طفل وامرأة قتلوا اليوم الخميس في قصفٍ لقوات النظام السوري على مختلف المحافظات، بعد يوم سجل أكثر من 320 قتيلا سقطوا بنيران الجيش النظامي.

وقد أفادت لجان التنسيق المحلية بتجدد القصف المدفعي على أحياء الحميدية والعرفي والجبيلة وحي الموظفين في دير الزور. وقالت إن ناشطا إعلاميا من الثوار قتل برصاص النظام في المدينة.

تجدد القصف
من جانبه ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان أن قرية الزكاة بريف حماة وسط سوريا تعرضت صباح اليوم للقصف بالرشاشات الثقيلة من الحواجز التابعة للقوات النظامية المحيطة بالقرية.

وقال المرصد -في بيان تلقت وكالة الأنباء الألمانية نسخة منه- إن حيي المسيرة ومساكن هنانو بمدينة حلب شمالي البلاد تعرضا للقصف من قبل القوات النظامية، ولم ترد أنباء عن سقوط ضحايا.

وقد دارت اشتباكات بين القوات النظامية والمقاتلين الثوار في ريف حلب الغربي والجنوبي، وقال المرصد إن بلدتي سرمين وخان شيخون بريف إدلب تعرضتا للقصف أيضا دون ورود أنباء عن ضحايا.

الجيش النظامي يجدد قصفه لدير الزور (الجزيرة)

أرقام قياسية
وكان يوم أمس الأربعاء قد شهد ارتفاعا قياسيا في عدد القتلى الذي بلغ نحو 320، من بينهم أكثر من مائة سقطوا في بلدة الذيابية والمعضمية وبرزة في دمشق حيث قتل 19 من عائلة واحدة أعدموا ميدانيا.

وكان المرصد السوري لحقوق الانسان قد أعلن أن أكثر من ثلاثين ألف شخص قتلوا في سوريا منذ بدء الاحتجاجات المطالبة بسقوط نظام الرئيس بشار الأسد قبل 18 شهرا، قتل أكثر من نصفهم في الأشهر الخمسة الأخيرة.

وقال رئيس المرصد رامي عبد الرحمن إن ثلاثين ألفا و716 شخصا قتلوا، بينهم 21 ألفا و534 مدنيا على الأقل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة