بلاتيني: ملكية اللاعبين من قبل طرف ثالث "عبودية"   
الاثنين 1436/5/26 هـ - الموافق 16/3/2015 م (آخر تحديث) الساعة 20:36 (مكة المكرمة)، 17:36 (غرينتش)

وصف رئيس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم، الفرنسي ميشال بلاتيني، اليوم الاثنين، ملكية اللاعبين من قبل طرف ثالث كصناديق للاستثمار على سبيل المثال بـ"العبودية".

وردا على أسئلة طرحها مشجعون ولاعبون ومدربون على موقع "يوتيوب" قال بلاتيني "قمت بإضراب عام 1972 من أجل أن يكون اللاعب حرا وأن ينتمي إلى نفسه فقط. واليوم، نرى لاعبين أقدامهم لشخص وأيديهم لشركة استثمارية لا نعرف أين مكانها، فأنا اعتبر هذا الأمر معيبا".

وأضاف ردا على سؤال لمدرب باريس سان جيرمان الفرنسي، لوران بلان، حول الموضوع "أجد أننا عدنا إلى نوع من عبودية الأزمنة الغابرة".

وختم بلاتيني "مارست ضغطا كبيرا على الاتحاد الدولي (فيفا) من أجل وضع حد لملكية اللاعبين من قبل طرف ثالث، ووضعته أمام مسؤولياته. وافقت اللجنة التنفيذية للفيفا على وقف هذا الأسلوب كليا، والفيفا تحمل مسؤولياته، لكن علينا السير أكثر في هذا الموضوع".

وكان رئيس الاتحاد الأوروبي وجه في مارس/آذار 2014 "نداء" إلى رئيس الفيفا، السويسري جوزيف بلاتر، حثه فيه على امتلاك "الشجاعة السياسية" والتصدي لمشكلة امتلاك اللاعبين من قبل أطراف ثالثة والذي يشكل خطرا كبيرا على كرة القدم.

وبالفعل، اتخذت اللجنة التنفيذية للفيفا، في سبتمبر/أيلول من العام ذاته، قرارا بمنع امتلاك اللاعبين من قبل طرف ثالث، مع مرحلة انتقالية للتمكن من تطبيق هذا المنع.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة