الفواكه المجففة غذاء ودواء للباكستانيين في الشتاء   
الأحد 1428/1/9 هـ - الموافق 28/1/2007 م (آخر تحديث) الساعة 9:55 (مكة المكرمة)، 6:55 (غرينتش)

الزبيب من أهم الفواكه المجففة (الجزيرة نت)
مهيوب خضر-إسلام آباد
رغم توفر الفواكه المجففة في الأسواق الباكستانية على مدار العام يتصاعد الإقبال عليها في فصل الشتاء إلى أعلى المستويات، وذلك لما تحويه من طاقة جاهزة سهلة التناول في أي مكان فضلا عن استخدامها في حفلات الزواج التي عادة ما تكثر في هذا الفصل من كل عام ووصفها كدواء من قبل الحكماء.

ومن أهم الفواكه المجففة المتوفرة في الأسواق الباكستانية الزبيب وجوز الهند والمشمش والتمر والتين والصنوبر واللوز والجوز وغيرها من الأنواع المحلية منها والمستورة من الخارج لا سيما من دول الجوار إيران وأفغانستان.

سهيل خان وهو صاحب محل لبيع الفواكه المجففة يقول للجزيرة نت إن الاقبال على معروضات محله يتضاعف ثلاث مرات في الشتاء عما هو الحال عليه في فصول أخرى بأن كثرة أنواع هذه الفواكه سواء المحلية منها والمستوردة يلبي رغبات الجميع، وهو ما يزيد من نسبة الإقبال عليها.

وفيما يعتمد الكثير من الباكستانيين على الفواكه المجففة مصدرا للغذاء والطاقة في الشتاء القارص يتخذ آخرون منها وجبات رئيسية في حفلات الزواج التي وحسب العرف الباكستاني تنتشر في فصل الشتاء أكثر من غيره.

انتشار الطب الشعبي وما يسمون هنا بالحكماء يدفع أيضا للإقبال على الفواكه المجففة التي يصفها هؤلاء الحكماء كدواء لكثير من الأمراض التي تنتشر في الشتاء وتهدف إلى تقوية المناعة في أكثرها.

ويقول عتيق أحمد إن أسرته تفضل كثيرا تناول الفواكه المجففة في فصل الشتاء وعلى رأس ذلك المشمش وجوز الهند، مضيفا في حديثه مع الجزيرة نت أن ارتفاع أسعار بعضها في فصل الشتاء قد يحول أحيانا دون شرائها.

ويشكو المستهلكون الباكستانيون من ارتفاع أسعار الفواكه المجففة في فصل الشتاء حيث تكمن الحاجة إليها فيما يوعز التجار ذلك إلى ارتفاع مصاريف استيراد الكثير من أنواع الفواكه المجففة من الخارج.

إقبال الباكستانيين على الفواكه المجففة يزيد في المناطق الشمالية وكشمير شديدة البرودة شتاء عن غيرها من المناطق حيث تصل درجات الحرارة في بعضها إلى 20 درجة تحت الصفر وتبقى الفواكه المجففة المصدر الرئيسي للطعام تماما كما هو حال المناطق المنكوبة من زلزال أكتوبر/ تشرين الأول 2005 حيث تناشد بعض المؤسسات الخيرية المحسنين التبرع بالفواكه المجففه لسد حاجة هذه المناطق الباردة من الطعام في ظل برودة يصعب معها الحركة لا سيما في ظل معاناة أكثر من ثلاثة ملايين متضرر.

ومن أشهر الفواكه المجففة عند الباكستانيين ما يسمى بالكر وهو عبارة عن أنواع مختلفة من المكسرات والفواكه المجففة تطحن وتجفف بعد إضافة عصير قصب السكر إليها وهو غني جدا بالطاقة وشائع الاستخدام في أقاليم باكستان الأربعة.

يذكر أن تصدير عدد من منتجات الفواكه المجففة في باكستان إلى الخارج وبكميات كبيرة ضاعف من ارتفاع أسعارها ما زاد من معاناة المستهلكين المحليين الذين يعانون قلة ذات اليد وهم كثر في هذه البلاد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة