مسيرة لأنصار المعارضة بالبحرين   
السبت 12/3/1433 هـ - الموافق 4/2/2012 م (آخر تحديث) الساعة 2:10 (مكة المكرمة)، 23:10 (غرينتش)

بعض الاحتجاجات السابقة شهدت أعمال عنف (رويترز-أرشيف)

طالب آلاف البحرينيين من أنصار المعارضة باستقالة رئيس الوزراء ومحاسبة المتسببين في الانتهاكات التي حدثت العام الماضي على خلفية الاحتجاجات التي شهدتها البلاد.

وردد المتظاهرون في مسيرة حاشدة بالمنامة شعارات مناهضة للحكومة ورئيسها، وطالبوا بالإفراج عن المعتقلين السياسيين ووقف ما وصفوه بقمع المظاهرات اليومية.

وكانت الشرطة وافقت على المسيرة التي نظمتها أحزاب المعارضة في ضاحية تقطنها غالبية شيعية.

وردد المتظاهرون شعارات تطالب بالديمقراطية وتنتقد الديكتاتورية، وقال المتظاهرون إنهم لن ينسوا المعتقلين، في حين أكد زعيم الاحتجاج على عدم التراجع أو تقديم تنازلات.

وحلقت طائرة هليكوبتر على ارتفاع منخفض لمتابعة المسيرة، في حين فرضت الشرطة قيودا على الوصول إلى المنطقة.

واتهمت المعارضة في بيان أصدرته في ختام المسيرة الاحتجاجية السلطات بـ"الهروب من استحقاقات توصيات اللجنة البحرينية لتقصي الحقائق" التي نشرت في 23 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي تقريرا تحدث عن "استخدام مفرط وغير مبرر للقوة".

وأضاف البيان أن هذا الأمر "يتطلب مزيدا من الضغط وتوفير جهات حقوقية دولية محايدة لمراقبة مدى هذا الالتزام، كما يتطلب من لجنة تقصي الحقائق التي تأكد لها تهرب السلطة من التزاماتها ضرورة طلب المراقبة الدولية من المفوضية السامية لحقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة".

واشتبك محتجون في العاصمة الخميس مع الشرطة التي أطلقت الغازات المدمعة وقنابل الصوت والرصاص المطاطي، فيما رشق المحتجون الشرطة بالحجارة والقنابل الحارقة.

ويحاول أنصار المعارضة مواصلة الضغط على الحكومة من أجل المزيد من الإصلاحات السياسية قبل حلول 14 فبراير/شباط ذكرى اندلاع الاحتجاجات في العام الماضي للمطالبة بالديمقراطية.

وتشهد البحرين حالة من الاضطرابات منذ اندلاع حركة احتجاجات الربيع العربي التي أعقبتها حملة للحكومة لإخماد الاحتجاجات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة