رايس تدافع عن إجبار دبلوماسييها على الخدمة بالعراق   
الجمعة 1428/10/22 هـ - الموافق 2/11/2007 م (آخر تحديث) الساعة 16:40 (مكة المكرمة)، 13:40 (غرينتش)
رايس لحظة وصولها تركيا اليوم الجمعة(رويترز)
دافعت وزيرة الخارجية الأميركية  كوندوليزا رايس عن قرارها إجبار الدبلوماسيين على الخدمة في العراق، وأكدت أن عليهم واجبا بتولي مثل هذه المهام الصعبة.
 
وقالت رايس في الطائرة التي أقلتها إلى تركيا اليوم "إنها مسألة صعبة وحساسة، إلا أن العراق هو الأولوية المطلقة بالنسبة إلى الولايات المتحدة وسنقوم بواجباتنا".
 
وجاء رفض وزيرة الخارجية تهرب دبلوماسيي بلادها من الخدمة في العراق ردا على اعتراض الدبلوماسيين أخيرا على قرار وزارتها تعيين عدد منهم للعمل هناك بسبب النقص في عدد المتطوعين.
 
وتم إبلاغ أكثر من 200 دبلوماسي بأنهم ضمن مجموعة من العاملين الذين قد يجبرون على الذهاب إلى العراق لشغل 48 وظيفة لم يتطوع لها مرشحون مؤهلون.
 
وشعر كثير من الدبلوماسيين بسخط شديد عقب قرار الوزارة تخيير المرشحين الرئيسيين بين القبول بالعمل الإجباري في العراق لفترة عام أو المخاطرة بفقدان وظائفهم.
 
السفير كروكر
وقد دافع السفير الأميركي في بغداد ريان كروكر عن قرار رايس، وأكد في مؤتمر صحفي عقده في إمارة دبي اليوم أن على الدبلوماسيين الأميركيين أن يلبوا خدمة بلادهم في أي مكان.
 
وذكر كروكر الدبلوماسيون بالقسم الذي أدوه والذي يشدد على خدمة أميركا في أي مكان، مساويا بين مهمة الدبلوماسيين وأولئك العاملين في القوات المسلحة الأميركية.
 
وقال "إن زملائي في الخارجية يعرفون أننا دخلنا السلك الدبلوماسي لنعمل في أي مكان، وهو ما أقسمنا عليه".
 
يشار إلى أن السفارة الأميركية في العراق فقدت منذ الغزو الأميركي ستة من دبلوماسييها في هجمات لمسلحين.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة