الأمم المتحدة تدعو الأطراف اليمنية لاستئناف المحادثات   
الأربعاء 1437/7/14 هـ - الموافق 20/4/2016 م (آخر تحديث) الساعة 0:05 (مكة المكرمة)، 21:05 (غرينتش)

حث الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الأطراف اليمنية على التعاطي بنوايا حسنة مع جهود مبعوثه الخاص إسماعيل ولد الشيخ أحمد من أجل استئناف المحادثات في الكويت وتجنب مزيد من التأجيل.

وذكَّر بان في بيان تلاه المتحدث باسمه ستيفان ديجوري جميع الأطراف بالتزاماتها المتعلقة بوقف الأعمال العدائية والمشاركة في المحادثات.

وقال إن الأمين العام إذ يشير إلى وصول وفد الحكومة اليمنية إلى الكويت، يتطلع إلى مشاركة جماعة أنصار الله الحوثية وممثلين عن حزب المؤتمر الشعبي في المحادثات، ويدعو إلى انتهاز الفرصة من أجل الدفع قدما بالعملية السلمية وإيجاد حل للقضايا العالقة وإنهاء الصراع الطويل الأمد.

من جهته قال الناطق باسم جماعة أنصار الله محمد عبد السلام إن "وقف إطلاق النار لم يتحقق بشكل صحيح، وإن نوايا السلام لم تتوفر بعد". 

وفي وقت سابق أفاد مراسل الجزيرة في الكويت -نقلا عن مصادر دبلوماسية- بأن محاولات واتصالات من عدة أطراف تجري مع وفد الحوثيين والرئيس المخلوع علي عبد الله صالح، لإقناع أعضائه بحضور مشاورات الكويت. 

من جهة أخرى، قال مصدر يمني إن وفد الحكومة التقى المبعوث الأممي وتدارسا إمكانية إصدار بيان يحدد فيه موقفه من الطرف الآخر. وأضاف المصدر أن ولد الشيخ أحمد طلب التريث انتظارا لما ستسفر عنه الاتصالات.

وكان وفد الحكومة اليمنية إلى محادثات الكويت قال إن غياب وفد الحوثيين وصالح يعكس عدم جديتهم في إيقاف الحرب.

وأكد الوفد أنه جاء إلى الكويت لتنفيذ قرار مجلس الأمن رقم 2216 الذي يتضمن انسحاب الحوثيين من المدن، وتسليمهم الأسلحة الثقيلة والمتوسطة، واستعادة مؤسسات الدولة، ومعالجة ملف المحتجزين السياسيين والمختطفين والأسرى، والبحث في خطوات استئناف العملية السياسية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة