وزير العدل الأميركي يستقيل من منصبه   
الجمعة 1435/12/2 هـ - الموافق 26/9/2014 م (آخر تحديث) الساعة 9:51 (مكة المكرمة)، 6:51 (غرينتش)

أعلن وزير العدل الأميركي إريك هولدر استقالته من منصبه، بعد ست سنوات من تعيينه من قبل الرئيس باراك أوباما.

وبدا هولدر -الذي تولى منصبه في العام 2008 وكان أول رجل أسود يقود وزارة العدل- متأثرا جدا وهو يعلن خبر استقالته واقفا إلى جانب أوباما.

وأثنى الرئيس الأميركي على هولدر واصفا إياه بأنه "يؤمن بأن العدالة ليست نظرية مجردة، بل مبدأ نعيشه ونتنفسه".

وأشاد بالوزير المستقيل لعمله على تعزيز الحقوق المدنية من خلال الدفاع عن القوانين التي تم سنها لحماية حقوق تصويت الأقليات، وقال إن هولدر "عمل بشغف كي يجعل من نظامنا القضائي الأفضل في العالم" من خلال تقليص "التفاوت في الأحكام" والعمل على "بدائل للسجون".

وأشار أوباما إلى مئات من قضايا "الإرهاب" التي جرت محاكمات بشأنها في ظل قيادة هولدر لوزارة العدل، وهو ما أظهر أن أميركا "قادرة تماما على تحقيق العدالة بالنسبة لأكثر الإرهابيين المطلوبين على مستوى العالم".

من ناحيته، تطرق هولدر وقد أدمعت عيناه إلى ذكرى روبرت كينيدي شقيق الرئيس جون كينيدي والذي احتل نفس المنصب قبل أن يقتل على غرار شقيقه عام 1968.

وسيبقى هولدر في منصبه حتى تعيين خلف له وتثبيت تعيينه من قبل مجلس الشيوخ، الأمر الذي يتطلب أشهرا عدة.

وتميز هولدر في الأسابيع الأخيرة بدعوته إلى تهدئة التوتر العنصري في فرغسون بولاية ميزوري بوسط البلاد، والتي كانت مسرحا لأعمال شغب عنصرية أعقبت مقتل شاب أسود بيد شرطي أبيض.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة