فرحة منقوصة للأسيرات المحررات   
الأربعاء 1432/11/23 هـ - الموافق 19/10/2011 م (آخر تحديث) الساعة 18:17 (مكة المكرمة)، 15:17 (غرينتش)


عوض الرجوب-الخليل

عبرت أسيرات محررات شملتهن صفقة تبادل الأسرى الفلسطينيين مقابل الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط عن سعادتهن بالإفراج، لكنهن أكدن عدم اكتمال الفرحة دون الإفراج عن تسع أسيرات بقين داخل المعتقلات الإسرائيلية.

وشملت الصفقة التي تمت الثلاثاء 27 أسيرة، من أصل 36 أسيرة كن معتقلات في السجون الإسرائيلية، عدد منهن يمضين حكما بالسجن المؤبد عدة مرات، فيما تبقى في سجون الاحتلال حاليا تسع أسيرات موقوفات ومحكومات بين شهور و17 عاما.

وأُبعد بموجب الصفقة أسيرتان، هما أحلام التميمي التي كانت محكومة بالسجن المؤبد 16 مرة، وتم إبعادها من الضفة إلى الأردن، والأسيرة آمنة منى التي كانت محكومة بالسجن المؤبد، وأبعدت إلى مصر من الضفة الغربية بعد رفضها الإبعاد إلى غزة.

عبير أعربت عن أملها في أن تشمل المرحلة الثانية من الصفقة جميع الأسيرات (الجزيرة)  
باقي الأسيرات
وعبرت الأسيرة عبير عمرو -من منطقة الخليل وأفرج عنها بعد اعتقال دام 11 عاما من مجموع حكمها البالغ 15 عاما- عن شعورها بفرحة غامرة لعودتها إلى عائلتها وأقاربها، لكنها أبدت حزنها على استمرار اعتقال باقي الأسيرات
.

وأعربت -في حديث مستعجل للجزيرة نت ساعة وصولها إلى منزلها في الخليل مساء الثلاثاء- عن أملها في أن تشمل المرحلة الثانية من الصفقة جميع الأسيرات وجميع الأسرى، لتسعد عائلاتهم أسوة بباقي الأسرى المحررين، مشيرة إلى فصول المعاناة التي عاشتها مع باقي الأسيرات داخل السجن.

وبدورها بدت الأسيرة المحررة رندة الشحاتيت سعيدة خلال استقبالها حشدا من المهنئين في منزلها ببلدة دورا جنوب الخليل، لكنها بدت حزينة وهي تتحدث للجزيرة نت عن زميلاتها الأسيرات اللاتي ما زلن رهن الاعتقال.

وقال الشحاتيت -التي أمضت ثلاث سنوات من مجموع حكمها البالغ أربع سنوات وشهرين- إن فرحتها منقوصة لوجود تسع أسيرات رهن الاعتقال في سجون الاحتلال.

واستذكرت الأسيرة المحررة زميلتها لينا أحمد جربون، التي قالت إنها محكومة بالسجن 17 سنة قضت منها عشر سنوات وتم استثناؤها من الصفقة، إضافة إلى ثماني أسيرات قارب حكمهن الانتهاء.

وأوضحت أن الأسيرات يهنئن آسري الجندي الأسير على الصفقة ونجاحها، ويشددن على ضرورة إنهاء ملف الأسيرات بشكل سريع كما وعد آسرو الجندي الإسرائيلي.

إلى ذلك أشارت الشحاتيت إلى الظروف القاسية التي عاشتها الأسيرات بسبب تصعيد إدارات السجون بحقهن، بعدم السماح للأسيرات بالخروج من القسم إلا وهن مكبلات الأيدي والأرجل، ومنع إدخال الكتب إليهن، وسحب عدة قنوات عربية من القنوات المسموح بها داخل السجن.



الشحاتيت: فرحتنا منقوصة لوجود تسع أسيرات رهن الاعتقال (الجزيرة)
جهود حثيثة
من ناحية أخرى، نقلت وكالة "صفا" المحلية عن عضو المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) موسى أبو مرزوق قوله إن جمهورية مصر العربية تبذل جهدا كبيرا للإفراج عن الأسيرات الفلسطينيات التسعة اللاتي لم تشملهن المرحلة الأولى من صفقة تبادل الأسرى
.

ونسبت إلى القيادي في حماس ترجيحه الإفراج عن باقي الأسيرات ضمن المرحلة الثانية من صفقة التبادل، التي تشمل الإفراج عن 550 أسيرا بعد شهرين من الآن.

وحسب وزارة شؤون الأسرى في رام الله، فإن الأسيرات التسع اللاتي استثنتهن الصفقة هن: لينا جربون ومحكومة بالسجن 17 سنة، وورود ماهر قاسم ومحكومة بالسجن خمس سنوات، وخديجة أبو عياش ومحكومة بثلاث سنوات، وهن من مناطق الداخل 48، وبشرى الطويل ومحكومة بالسجن الإداري، إضافة إلى كل من فداء أبو اسنينة، ورانية أبو هلسة، وهنية ناصر، ومنى قعدان، وسعاد نزال، وجميعهن موقوفات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة