الاحتلال مسؤول عن تفاقم الوضع بالعراق   
السبت 1425/2/20 هـ - الموافق 10/4/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

اعتبرت صحيفة الأهرام المصرية أن قوات الاحتلال الأميركية هي المسؤولة عن تفاقم الوضع الإنساني في العراق وخاصة في مدينة الفلوجة, مؤكدة مشروعية المقاومة ردا على ما يقوم به الاحتلال.


العراق فيه شعب كبير شديد البأس لن يخضع للاحتلال‏‏ وإذا كانت هناك حكمة في معالجة الوضع في العراق‏‏ فإنه على قوات الاحتلال أن تترك هذا البلد

الأهرام

ورغم أن الاحتلال يبدأ تفسيره للوضع في العراق‏,‏ بأنه رد فعل على عمليات المقاومة‏,‏ فإن العكس صحيح‏,‏ فعمليات المقاومة هي رد مشروع على الاحتلال الأجنبي وما يقترفه من جرائم في حق العراق والعراقيين‏.

وتقول الصحيفة: تخطئ أي دولة مهما عظمت قوتها‏ إذا تصورت أن باستطاعتها العبث باستقلال الدول الأخرى أو أن تحتل أراضيها وتمزق بنيان دولتها‏,‏ دون أن تواجه مقاومة تجبرها في النهاية على الرحيل.

فخبرة التاريخ منذ العهد الاستعماري القديم‏,‏ تشير إلى أن الهزيمة هي النهاية الحتمية لأي احتلال أجنبي لبلد آخر،‏ لذلك كان المرشح الديمقراطي لانتخابات الرئاسة الأميركية محقا في وصفه لغزو بلاده للعراق‏‏ بأنه ورطة‏.‏

فالعراق فيه شعب كبير شديد البأس ولن يخضع للاحتلال‏,‏ وإذا كانت هناك حكمة في معالجة الوضع في العراق‏,‏ فإنه على قوات الاحتلال أن تترك هذا البلد للأمم المتحدة والجامعة العربية لترتيب إعادة بناء دولته ومؤسساته حتى يحكمه أبناؤه في وقت قريب دون وصاية أو تسلط.

‏أما الإصرار على استمرار الاحتلال غير المشروع للعراق‏,‏ فإنه لن يؤدي إلا لمزيد من الدماء المراقة وانتشار العنف والتوتر داخل العراق وخارجه‏.‏

الأخطاء الأميركية الخمسة في العراق
أكد رئيس الوزراء الروسي السابق يفجيني بريماكوف أن الولايات المتحدة ارتكبت خمسة أخطاء خطيرة في العراق قبل أن تبدأ عمليات الغزو وحتى الآن, جاء ذلك في مقال لبريماكوف في صحيفة الشرق الأوسط.

الخطأ الأول: كانت واشنطن في حاجة لبرهان يبرر قرارها احتلال العراق رغما عن إرادة الأمم المتحدة والمجتمع الدولي, لقد كانوا في واشنطن يعتقدون أن ما يقومون به سيلقى في نهاية المطاف تقديرا إيجابيا وكأن العراق يمتلك أسلحة الدمار الشامل.

الخطأ الثاني: ثمة من صوّر احتلال العراق بأنه خطوة مهمة في النضال ضد الإرهاب الدولي, وترويج فكرة ارتباط النظام العراقي بالقاعدة، لكن أحدا لم يعثر على دليل يؤكد ذلك, بل تحول العراق بعد الاحتلال لأحد مراكز المجموعات الإرهابية الدولية.

الخطأ الثالث: توقع ترحيب الشعب العراقي بقوات الاحتلال بوصفها قوات تحرير, لكن الواقع حوّل الترحيب إلى مقاومة مسلحة يتسع نطاقها ليشمل فئات جديدة من الشعب العراقي, الذي اعتبر الاحتلال الأجنبي لبلاده شرا أكثر حتى بالمقارنة مع النظام السابق.

الخطأ الرابع: استناد البيت الأبيض إلى أن إعادة بناء العراق لن تشكل صعوبات تذكر، فاعتمد في البداية على السياسيين الذين غادروا البلاد إبان سنوات نظام صدام، باعتبارهم سيقودون ماكينة الدولة المدعوة لبلوغ استقرار الأوضاع في البلاد، وكانت النتيجة أن أولئك ركزوا نشاطهم على الصراع فيما بينهم, وأنهم لا يملكون سندا شعبيا.

الخطأ الخامس: محاولة اللجوء إلى الشيعة لتحييد السنة, على أساس أنهم كانوا مكبوتي الحريات إبان حكم صدام, غير أن الأمر لم يكن بسيطا لهذه الدرجة، فقد تنامت بين السكان الشيعة مشاعر عدم مهادنة الاحتلال، ولذا فإن الانتفاضة الشيعية التي نشهدها هذه الأيام تؤكد أن الأوضاع في العراق تتحول لمستوى نوعي جديد.

كلام رايس وقح جدا
في حديث خاص مع صحيفة البيان الإماراتية وصف طلال أرسلان وزير الدولة اللبناني ورئيس الحزب الديمقراطي تصريحات كوندوليزا رايس مستشارة الرئيس الأميركي للأمن القومي التي حثت خلالها لبنان على ما أسمته منع التدخل السوري في انتخاب رئيس جديد للجمهورية بأنه كلام وقح جدا، متهما المشروع الأميركي بأنه يعكس التعاطي السياسي المدني للأميركيين مع الملفات على مستوى الشرق الأوسط عامة.

وشدد على أن لسوريا دورا أساسيا على مستوى السلام العام في المنطقة ولا يمكن تجاوزها بالمطلق في المعادلة الإقليمية.

وعلى الصعيد الداخلي اللبناني قال أرسلان إنه لم يتقرر أي شيء حتى الآن بالنسبة لانتخاب رئيس الجمهورية، فلا التمديد محسوم ولا الانتخابات أيضا.

إخلاء مترو باريس
ذكرت صحيفة الرياض السعودية أن مصادر الشرطة الفرنسية أكدت صحة الأنباء التي ذكرت أن جهاز المخابرات الأميركية (سي آي أي) هو الذي حذر فرنسا من رسالة مجهولة تلقاها بشأن احتمال تعرض مترو ضواحي باريس (آر. أو. آر) لهجوم.

وكانت مصادر الشرطة في باريس قد أعلنت في وقت سابق أن عملية إخلاء مترو الضواحي أمس جاءت بعد معلومات قدمها جهاز مكافحة الجاسوسية الفرنسي (دي إس تي) حول تهديدات بهجوم على المترو.

وقررت الشرطة اليوم وقف حركة السير على مترو آر أو آر خط أي، الذي يربط وسط باريس بضواحيها مما تسبب في ازدحام شديد على الخطوط الأخرى وتدافع المواطنون لاستخدامها.

وفي تطور لاحق قالت مصادر الشرطة الفرنسية إن مديرية أمن باريس قررت رفع الإجراءات التي أعقبت الإنذار الذي وجهه جهاز المخابرات الأميركية (سي آي أي) للسلطات الفرنسية بشأن احتمال تعرض مترو الضواحي لهجوم.


حبيب الله الذي يعمل في صيدلية على اطلاع على تحركات عناصر القاعدة وربما على معرفة بمكان إقامة أسامة بن لادن حيث سبق أن وزع شريطا لزعيم القاعدة وهو على صهوة جواده

مصدر/ القبس

اعتقال مسؤول في القاعدة
أفاد مصدر لصحيفة القبس الكويتية بأنه جرى اعتقال باكستاني يعتقد أنه مسؤول في القاعدة، يدعى حبيب الله، واعتقل في مدينة كوهات بعد رصد مكالمات عدة بينه وبين أشخاص تم خلالها التباحث في إخراج عناصر شيشانية وأوزبكية من منطقة وانا -جنوب وزيرستان- وكيفية إيجاد مساكن بديلة لهم.

وقال المصدر إن حبيب الله الذي يعمل في صيدلية على اطلاع على تحركات عناصر القاعدة، وربما على معرفة بمكان إقامة أسامة بن لادن، حيث سبق أن وزع شريطا لزعيم القاعدة وهو على صهوة جواده بعد تردد شائعات بأنه مريض، مما رفع معنويات أتباعه في ذلك الوقت.

وقال المصدر إنه جرى ضبط عدد من الأقراص المدمجة المهمة، في حين تمكن المعتقل من تدمير شريحة ذاكرة هاتفه النقال حتى لا تعرف اتصالاته، وتوقع المصدر القبض على آخرين بناء على اعترافاته، حيث يجري استجوابه من قبل فريق أمني مشترك.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة