المعارضة تقول إنه من الصعب إدارة العراق بدونها   
الخميس 1423/12/26 هـ - الموافق 27/2/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جلال الطالباني يتحدث أمام الاجتماع
واصل مؤتمر المعارضة العراقية أعماله في بلدة صلاح الدين بمحافظة أربيل شمالي العراق. واعتبر زعيم الاتحاد الوطني الكردستاني جلال الطالباني أنه سيكون من السهل على واشنطن الإطاحة بالرئيس العراقي صدام حسين لكن من الصعب إدارة البلاد بدون مساعدة زعماء المعارضة.

وأشار جلال الطالباني إلى وعود واشنطن بأن يحكم العراقيون أنفسهم في إطار دفاعه عن دور المعارضة. وأضاف في كلمته أمام الاجتماع أن حكم العراق يتطلب تعاونا كاملا مع قوى المعارضة العراقية وممثلي الشعب العراقي لتحقيق الحكم الديمقراطي في العراق.

وقال الطالباني في اليوم الثاني للاجتماع إن واشنطن تحتاج لمعارضي صدام أكثر من احتياجها لمعارضي طالبان إذا كان لها أن تمضي قدما في خطط تغيير الحكومة وتجريد العراق من أسلحة الدمار الشامل في إشارة لدور تحالف الشمال الأفغاني في الحرب الأميركية على أفغانستان.

زلماي خليل زاد (يمين) بجانب مسعود البرزاني (وسط) أثناء جلسة المؤتمر اليوم
واستبعد تماما أن يتخلى أكراد العراق عن سلاحهم وأضاف أن تركيا وجيران العراق الآخرين يجب ألا يخشوا شيئا من الجيب الكردي.

من جهته أكد زلماي خليل زاد مبعوث الإدارة الأميركية أن واشنطن ليس لديها أي رغبة في حكم العراق. وهون زاد في كلمته أمس من احتمالات إطالة أمد الحكم العسكري الأميركي في العراق لكنه ترك الباب مفتوحا أمام العمل مع عناصر من الجيش العراقي والإدارة الحكومية وهو ما رفضه أغلب زعماء المعارضة.

من جانبه حذر مسعود البرزاني -زعيم الحزب الديمقراطي الكردستاني- من أي تدخل في شؤون العراق الداخلية داعيا فصائل المعارضة العراقية إلى إظهار الوحدة فيما بينها.

ويناقش المشاركون في الاجتماعات مقررات اجتماع لندن للمعارضة العراقية في ديسمبر/ كانون الأول الماضي والأوضاع في العراق، إلى جانب مناقشة تشكيل مجلس قيادي مصغر والاتفاق على إستراتيجية عمل لما تسميه المعارضة مرحلة ما بعد صدام.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة