غواصة نووية بريطانية بجبل طارق وإسبانيا تحتج   
الاثنين 1425/8/20 هـ - الموافق 4/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 7:56 (مكة المكرمة)، 4:56 (غرينتش)

الغواصة النووية البريطانية تعود لجبل طارق (رويترز)
عادت غواصة نووية بريطانية إلى جبل طارق اليوم رغم احتجاج إسبانيا وذلك بعد أن أثار وجودها سابقا في المستعمرة البريطانية توترا حادا بين البلدين.

وقد وصف وزير خارجية إسبانيا ميخيل أنخيل موراتينوس عودة الغواصة البريطانية "إتش. إم. إس. تايرليس" بأنه "تصرف غير ودي من بين تصرفات أخرى قامت بها بريطانيا منذ أن تولت الحكومة الاشتراكية الجديدة السلطة في إسبانيا في أبريل/ نيسان الماضي".

وأضاف موراتينوس في مؤتمر صحفي أن بلاده تدرس "التأثير على علاقتنا ببريطانيا العظمى إذا رأينا أنها لا تعبأ بمطالب دولة صديقة".

وقد استدعت الخارجية الإسبانية السفير البريطاني مرتين خلال الأسبوع الحالي للاحتجاج على الزيارة. وتقول بريطانيا إن الزيارة التي تقوم بها الغواصة القادرة على إطلاق صواريخ توماهوك لجبل طارق تأتي في إطار برنامج عمليات روتيني.

وكانت الغواصة البريطانية قد تسببت عام 2000 في حدوث واحدة من أكثر الفترات توترا بين مدريد ولندن في السنوات القليلة الماضية حين ظلت سنة كاملة في جبل طارق إثر ظهور شرخ في نظام التبريد محدثة تلوثا بسيطا في مياه البحر.

وكانت إسبانيا قد "تنازلت" عن جبل طارق لبريطانيا بموجب معاهدة أوترخت عام 1713 وتحاول استعادته منذ ذلك الحين وتصف الوجود البريطاني فيه بأنه احتلال.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة