ما هو الصداع العنقودي؟   
الثلاثاء 1436/1/5 هـ - الموافق 28/10/2014 م (آخر تحديث) الساعة 11:49 (مكة المكرمة)، 8:49 (غرينتش)

قال عضو الرابطة الألمانية لأطباء الأعصاب، طبيب الأعصاب الألماني فرانك‬ ‫بيرغمان إن الإصابة بصداع شديد على جانب واحد من الرأس قد ترجع إلى ما‬ ‫يُعرف باسم "الصداع العنقودي".

‫وأوضح بيرغمان أن آلام الصداع‬ ‫العنقودي -التي تصيب جانبا واحدا من الرأس-  تظهر خلف العين وفي نطاق‬ ‫الجبهة والصدغ، وتكون ثاقبة أو حارقة.

‫وأشار الطبيب إلى أن آلام الصداع العنقودي تستغرق مدة تتراوح‬ ‫من ربع ساعة إلى ثلاث ساعات، وتحدث في شكل نوبات شديدة على فترات‬ ‫متقطعة، حتى بعد الاستيقاظ من النوم.‬

‫وفي بعض الأحيان يتعرض المريض لعدة نوبات في اليوم الواحد، ثم تزول‬ ‫الآلام لعدة أسابيع. وإلى جانب آلام الرأس يمكن أيضا أن يحدث احمرار‬ ‫لملتحمة العين على جانب الرأس المصاب.‬

‫وإلى جانب ذلك، قد تحدث زيادة في إفرازات السائل الدمعي ورشح للأنف،‬ ‫وغالبا ما يشعر المريض بالغثيان ويكون حساسا للضوء والضجيج. ‬

‫وبالنسبة للعلاج، حذر بيرغمان من تعاطي المسكنات من دون‬ ‫استشارة الطبيب، مشيرا إلى أن المسكنات التقليدية لا يمكنها علاج‬ ‫الصداع العنقودي. كما أن تدريبات الاسترخاء أو الوخز بالإبر لا تفيد في‬ ‫علاج الآلام.‬

‫وأكد بيرغمان أن مادة "سوماتريبتان"، التي يتم صرفها بناء على وصف‬ ‫الطبيب، هي الوحيدة التي تمتاز بفعاليتها ضد الصداع العنقودي، شأنها في‬ ‫ذلك شأن استنشاق الأوكسجين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة