الهند والصين توقعان اتفاقا حول الهيمالايا   
الأربعاء 1434/12/18 هـ - الموافق 23/10/2013 م (آخر تحديث) الساعة 18:36 (مكة المكرمة)، 15:36 (غرينتش)
الهند والصين تتنازعان السيادة على جبال الهيمالايا منذ عقود وخاضتا حربا قصيرة عام 1962 (الأوروبية)

وقعت الصين والهند اليوم الأربعاء اتفاقا لتهدئة التوترات في منطقة حدودية متنازع عليها في إطار سعي الدولتين النوويتين لإنهاء عقود من النزاع حول السيادة على أراض في الهيمالايا.

ووقع الاتفاق رئيس الوزراء الصيني لي كه تشيانغ ونظيره الهندي مانموهان سينغ في قاعة الشعب في العاصمة بكين.

وتزعم الصين -حليفة باكستان الخصم التقليدي للهند- السيادة على أكثر من تسعين ألف كيلومتر مربع تتنازعها مع نيودلهي في شرق الهيمالايا، وتقول الهند إن الصين تحتل 38 ألف كيلومتر مربع من أراضيها بهضبة أكساي تشين في الغرب.

وخاضت الدولتان حربا حدودية قصيرة عام 1962، ومنذ ذلك الحين ظلت العلاقات متوترة. وفي هذا العام برزت مزاعم هندية بتوغل الدوريات الصينية بالأراضي الهندية مرات عدة في وقت سابق من العام.

وقال لي للصحفيين بعد محادثات مع نظيره الهندي "أنا واثق من أن الاتفاق سيحافظ على السلام والهدوء والاستقرار في مناطقنا الحدودية".

وصرح مسؤول هندي الأسبوع الماضي بأن اتفاق التعاون الدفاعي يستند إلى إجراءات بناء الثقة القائمة، وأن الهدف منه ضمان عدم تسبب الدوريات بمنطقة الحدود المعروفة باسم خط المراقبة الفعلي بمناوشات دون قصد.

وينص الاتفاق الجديد على أن يُخطر كل جانب الآخر مسبقا بتسيير الدوريات بالمنطقة الحدودية غير المكتملة الترسيم.

وتنص الاتفاقية الجديدة على أن يعزز الطرفان الاتصالات بينهما حول أي مناورات عسكرية مستقبلية بالمنطقة الحدودية، وأن يتعاونا في محاربة التهريب والبحث عن الأشخاص الذين قد يجتازون الحدود سهوا، ومواصلة تعزيز علاقاتهما الثنائية عن طريق الالتزام بعقد لقاءات مشتركة رفيعة المستوى.

وأكد لي أن الجانبين ملتزمان بمواصلة زخم اللقاءات الثنائية رفيعة المستوى، وسيصدران لاحقا بيانا مشتركا يوضح خطتهما لإقامة تحالف إستراتيجي بين البلدين.

وكان سينغ قد وصل بكين أمس الثلاثاء في زيارة للصين تستغرق ثلاثة أيام.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة