مواجهات بين الشرطة وقدامى المحاربين في نيجيريا   
الأربعاء 1423/3/18 هـ - الموافق 29/5/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

لقي نيجيري على الأقل مصرعه في العاصمة أبوجا بعد تفريق الشرطة مظاهرة قام بها مئات من قدماء المحاربين احتجاجا على عدم حصولهم على رواتبهم التقاعدية.

وقال شهود إن المتظاهرين الغاضبين أغلقوا الطريق السريع المار بين أبوجا وكيفي لمدة ست ساعات منعوا أثناءها الدخول أو الخروج من العاصمة قبل أن تطردهم قوات مكافحة الشغب. وأضاف أحد الشهود أن قوات الشرطة أطلقت قنابل الغاز المسيل للدموع من أجل تفريق المتظاهرين الذين حملوا جثة أحدهم ودخلوا بها إلى ثكنة عسكرية قريبة من المكان.

وتزامن احتجاج قدامى المحاربين مع احتفال كبير جرى في العاصمة حضره الرئيس أولوسيغون أوباسانجو وكبار رجال الحكومة والحزب بمناسبة مرور ثلاث سنوات على الحكم الديمقراطي في البلاد.

وكان المئات من قدامى المحاربين قاموا في شهر مارس/آذار الماضي بتطويق مقر وزارة الدفاع في أبوجا للاحتجاج على وفاة زميل لهم مات جوعا. وتوفي ما لا يقل عن عشرة من المحاربين -بعضهم في السبعينات من العمر- منذ ديسمبر/كانون الأول الماضي وهم ينتظرون قرارا بإطلاق رواتبهم من السلطات العسكرية.

ويقول قدماء المحاربين إن أكثر من 4 آلاف منهم يعيشون في أبوجا في ظروف سيئة للغاية بدون مرتبات، وإن عددا كبيرا تم تسريحه من الخدمة بعد الحرب الأهلية التي اندلعت في الستينات بسبب انفصال إقليم بيافرا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة