استشهاد ستة فلسطينيين بينهم طفلان في بيت لحم وجنين   
الثلاثاء 1424/1/23 هـ - الموافق 25/3/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

نظرة الوداع لطفل استشهد برصاص إسرائيلي بالضفة الغربية (أرشيف)

أفادت مصادر طبية فلسطينية وشهود عيان بأن ستة فلسطينيين بينهم طفلان في الـ 10و12 من عمرهما استشهدوا برصاص الاحتلال الإسرائيلي مساء أمس في مدينتي بيت لحم وجنين بالضفة الغربية.

وقالت المصادر إن الاحتلال فتح النار على ثلاثة فلسطينيين كانوا يستقلون سيارة في مدينة بيت لحم لدى محاولتهم تجنب الاعتقال مما أدى إلى استشهادهم. وذكرت إذاعة إسرائيل أن الفلسطينيين الثلاثة ينتمون لحركة المقاومة الإسلامية (حماس).

واستشهدت أيضا طفلة تبلغ من العمر عشرة أعوام وأصيب والداها وشقيقتها عندما أطلق جنود إسرائيليون النار علي سيارة أخرى للاشتباه بوجود مقاومين داخلها. وقال رئيس بلدية بيت لحم حنا ناصر إن والدي الشهيدة كريستين شحادة وشقيقتها أصيبوا بجروح خطيرة وأدخلوا المستشفى لتلقي العلاج.

كما استشهد فلسطيني آخر خلال المواجهات بين جنود إسرائيليين وفلسطينيين وسط المدينة أسفرت عن إصابة آخرين بجروح. وقالت مصادر طبية فلسطينية إن الشهيد يدعى موفق شحادة ويبلغ من العمر 28 عاما.

وفي جنين استشهد طفل فلسطيني يدعى حكم نصار عندما أصيب برصاصة قاتلة في معدته أثناء مواجهات بالحجارة مع جنود الاحتلال، في حين أصيب آخر في الخامسة عشرة برصاصة في ساقه. وقال متحدث باسم الجيش الإسرائيلي إن الجنود أطلقوا النار على صبيين بعدما حاولا اعتلاء ظهر دبابة لانتزاع مدفعها الرشاش.

ويعد حكم نصار ثاني طفل يستشهد في ظروف مماثلة خلال أقل من يومين بجنين التي تحتلها القوات الإسرائيلية ضمن حملة على النشطاء الفلسطينيين في أنحاء الضفة الغربية.

وقد واصلت إسرائيل عملياتها العسكرية في الأراضي الفلسطينية وشنت حملة اعتقالات ودهم واسعة بأرجاء متفرقة من الضفة الغربية أسفرت عن اعتقال 19 ناشطا فلسطينيا صباح أول أمس والليلة قبل الماضية.

فلسطينيون أثناء اعتقالهم على يد قوات الاحتلال في الضفة الغربية (أرشيف)

وقالت مصادر أمنية فلسطينية إن من بين المعتقلين نضال نغنغية (32 عاما) مسؤول كتائب شهداء الأقصى التابعة لحركة فتح بجنين والذي اعتقله الاحتلال صباح أمس الثلاثاء في منزله بمخيم جنين للاجئين.

وذكرت الإذاعة الإسرائيلية أن من بين المعتقلين فلسطينيين ألقي القبض عليهما شمالي الضفة الغربية، وزعمت الإذاعة أنهما كانا يستعدان لتنفيذ عملية فدائية.

سجن مدى الحياة
من جهة أخرى أعلن ناطق عسكري إسرائيلي أمس أن محكمة عسكرية إسرائيلية حكمت بالسجن مدى الحياة على ثلاثة من ناشطي حركة المقاومة الإسلامية (حماس) اتهموا بشن هجمات ضد أهداف إسرائيلية بالضفة الغربية.

وأصدرت المحكمة حكما بالسجن مدى الحياة تسع مرات على مسؤول خلية حماس الذي اتهم بالتورط في عدة هجمات بالأسلحة الرشاشة وقتل جنديين إسرائيليين في أكتوبر/ تشرين الأول 2000 كانا محتجزين لدى فلسطينيين برام الله.

كما صدر في حق عضو آخر لهذه الخلية حكم بالسجن مدى الحياة ست مرات وفي حق ثان أربع مرات علاوة على حكم بالسجن 15 عاما.

وقالت هيئة الاتهام إن الناشطين الثلاثة كانوا يتلقون الأوامر من أحمد البرغوثي وهو قريب أمين سر حركة فتح بالضفة الغربية مروان البرغوثي المعتقل حاليا بتهمة ما يسمى الإرهاب في إسرائيل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة