مقتل وجرح خمسة عسكريين يمنيين في اشتباك مع القاعدة   
الجمعة 1423/10/15 هـ - الموافق 20/12/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

ناقلة النفط الفرنسية التي تعرضت للهجوم قبالة السواحل اليمنية مطلع أكتوبر/ تشرين الأول الماضي

أفاد مراسل الجزيرة في صنعاء أن ضابط أمن وجنديا يمنيين قتلا وجرح ثلاثة من قوات الأمن أثناء محاولة لإلقاء القبض على المواطن اليمني شاكر بن هامل ومسلحين آخرين يشتبه في انتمائهم لتنظيم القاعدة.

وقال المراسل إن الحادث وقع الجمعة في منطقة فُوّى بمدينة المكلا في محافظة حضرموت التي تبعد نحو 850 كلم جنوب شرق العاصمة صنعاء، وذلك أثناء مداهمة شقة يملكها صديق لشاكر بن هامل الذي تمكن من الفرار هو ومن معه من المسلحين.

وقال شهود عيان إن المسلحين الذين كانوا يختبئون في مبنى مؤلف من ثلاثة طوابق ألقوا قنبلة يدوية على أفراد الشرطة مما أدى إلى إيقاع هذه الخسائر في صفوفهم، وأشاروا إلى أن المصابين نقلوا إلى المستشفى لتلقي العلاج.

وتعتقد السلطات اليمنية بأن هؤلاء المسلحين متورطون في الهجوم الذي استهدف ناقلة نفط فرنسية مطلع أكتوبر/ تشرين الأول الماضي.

وكانت صنعاء قد اعتبرت هذا الهجوم عملا إرهابيا، وقالت إن الهجوم نفذ بزورق مفخخ اصطدم بجسم الناقلة التي كانت تحمل 400 ألف طن من النفط الخام. واعتقلت السلطات اليمنية 20 مشتبها به على خلفية هذا الحادث.

ويحاول اليمن أن ينفي عن نفسه تهمة كونه ملاذا آمنا للإرهاب منذ الهجوم على المدمرة الأميركية كول في ميناء عدن عام 2000، وهو الهجوم الذي قتل فيه 17 بحارا أميركيا. وحذرت البحرية الأميركية في وقت سابق السفن التجارية في الخليج من هجمات محتملة جديدة لتنظيم القاعدة الذي يتزعمه أسامة بن لادن المشتبه به الرئيسي في الهجمات التي تعرضت لها واشنطن ونيويورك يوم 11 سبتمبر/ أيلول 2001.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة