مجلس الأمن يناقش مصير الصحراء الغربية   
السبت 1428/4/4 هـ - الموافق 21/4/2007 م (آخر تحديث) الساعة 1:00 (مكة المكرمة)، 22:00 (غرينتش)
مجلس الأمن يستعد لدعوة الطرفين إلى مفاوضات غير مشروطة (الفرنسية-أرشيف)
يعقد مجلس الأمن الدولي الأسبوع المقبل جلسة خاصة لمناقشة مستقبل الصحراء الغربية, وسط توقعات بأن يصدر المجلس دعوة إلى مفاوضات مباشرة بدون شروط مسبقة بين الحكومة المغربية وجبهة البوليساريو.

وقالت مصادر دبلوماسية بالأمم المتحدة إن الجانبين قدما إلى مجلس الأمن مقترحات لحل الأزمة وتصوراتهما لمستقبل الصحراء.

من جهته رفع الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون تقريرا إلى مجلس الأمن ناشد فيه الجانبين الدخول في مفاوضات غير مشروطة لإنهاء الأزمة.

ودعا تقرير الأمين العام للأمم المتحدة دول الجوار وهي الجزائر وموريتانيا إلى المشاركة في المفاوضات المقترحة والتشاور "كل على حدة حول المسائل التي تخصها مباشرة".

وأوصى بان أيضا بتمديد مهمة القوة الدولية -المشكلة في أبريل/نيسان 1991 من نحو 479 موظفا بين عسكريين ومدنيين التي تنتهي في الثلاثين من أبريل/نيسان الجاري- ستة أشهر أخرى مؤكدا أن انتشارها على الأرض "أمر ضروري لحفظ وقف إطلاق  النار".

وبشأن الاقتراحين اللذين رفعهما المغرب وجبهة البوليساريو قال بان إنه يرحب "بكل مجهود تبذله الأطراف بهدف التوصل إلى حل عادل يرضي كافة الأطراف".

واقترحت المملكة المغربية مفاوضات مع جبهة تحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب (البوليساريو) والجزائر وإجراء استفتاء حول الحكم الذاتي. ويهدف مشروع الرباط إلى منح الصحراويين حكما ذاتيا واسعا تحت سيادة المغرب. 
 
لكن البوليساريو رفضت هذا المشروع وشددت على "حق الشعب الصحراوي في تقرير مصيره".
 
واقترحت الحركة مشروعا آخر قالت إنه يقدم ضمانات للمقيمين المغاربة في الصحراء واستغلال الموارد الطبيعية سويا وضمانات لأمن المغرب.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة