واشنطن تخصم مبلغا من مساعداتها لصربيا بسبب ملاديتش   
الخميس 1427/5/4 هـ - الموافق 1/6/2006 م (آخر تحديث) الساعة 22:41 (مكة المكرمة)، 19:41 (غرينتش)
ملاديتش متخف منذ 1995 بمساعدة مسؤولين من الصرب المتشددين (رويترز-أرشيف)
علقت واشنطن للعام الرابع على التوالي سبعة ملايين دولار من أصل قرابة مائة مليون تقدمها لحكومة صربيا، لعدم اعتقالها وتسليمها راتكو ملاديتش القائد العسكري لصرب البوسنة المتهم بارتكاب جرائم حرب.
 
ويمثل هذا الحسم موقفا سياسيا باعتبار أن الولايات المتحدة ستواصل تقديم مبالغ أكبر كثيرا من المساعدات الاقتصادية للصرب.
 
وقال بيان من السفارة الأميركية في بلغراد إن وزيرة الخارجية كوندوليزا رايس غير قادرة على التأكيد للكونغرس على أن بلغراد تتعاون مع محكمة جرائم الحرب في لاهاي والتي وجهت اتهامات للقائد العسكري لصرب البوسنة بالإبادة الجماعية العام 1995.
 
وأوضح السفير مايكل بولت في بيان "ستكون نتيجة هذا القرار حجب سبعة ملايين دولار من المساعدات خاصة بالحكومة المركزية لصربيا لعام 2006- 2007.
 
وأكد أن واشنطن لا تريد أن يعاني شعب صربيا بعد الآن بسبب متهمين هاربين، وأضاف بولت أن واشنطن ستواصل إرسال أكثر من 62 مليون دولار من المساعدات إلى شعب هذا البلد في محاولة "للمساعدة على مواصلة نمو اقتصادكم وتوفير فرص عمل وأمل للمواطنين".
 
وتقول كبير المدعين بمحكمة جرائم الحرب كارلا ديل بونتي إنه مختبئ في صربيا بمساعدة متطرفين من الجيش والمخابرات.
 
يُذكر أن ملاديتش متهم إلى جانب زعيم صرب البوسنة السابق رادوفان كرادزيتش بالإبادة الجماعية بسبب مذبحة سربرنتشا عام 1995 والتي قتل فيها ثمانية آلاف مسلم منهم نساء وأطفال.
 
كما حوصرت سراييفو بين 1992 و1995 مما أسفر عن مقتل نحو عشرة آلاف مدني.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة