نتنياهو يفتح النار على شارون   
الثلاثاء 1423/9/22 هـ - الموافق 26/11/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

بنيامين نتنياهو يخاطب أنصاره في حزب الليكود
ظهرت حالة من التوتر بين رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون ووزير خارجيته بنيامين نتنياهو قبل يومين فقط من إجراء انتخابات على زعامة حزب الليكود.

فقد وجه نتنياهو انتقادات لشارون في مقابلة أجرتها معه صحيفة يديعوت أحرونوت وقال إنه يقود إسرائيل إلى حالة من اليأس. وقال نتنياهو إن حكومة شارون خفضت الطموحات إلى مستوى الأرض وإن "اليأس ينحر في كل أوصال المجتمع".

وفي لفتة تحد أبلغ نتنياهو الصحيفة أنه سيعين شارون وزيرا للخارجية في حكومته في حال فوزه. وكان شارون قد أعرب أيضا عن رغبته في بقاء نتنياهو وزيرا للخارجية في الحكومة التي يأمل في تشكيلها بعد الانتخابات العامة.

وقال رئيس الوزراء الأسبق إن أحد الحلول التي يقترحها هو إعادة احتلال الأراضي الفلسطينية والقضاء على رجال المقاومة الذين يقودون انتفاضة ضد الاحتلال الإسرائيلي في الضفة الغربية وقطاع غزة ونشر قوات على طول خط يفصل بين إسرائيل والفلسطينيين.

وأوضح نتنياهو أنه يرفض الانسحاب إلى حدود ما قبل حرب عام 1967 التي احتلت إسرائيل فيها الضفة الغربية وقطاع غزة. ويقول نتنياهو إنه سيقبل بحكم ذاتي محدود للفلسطينيين لكنه يعارض قيام أي دولة فلسطينية ويرى أنها تهدد وجود إسرائيل.

أرييل شارون
ومن المقرر إجراء انتخابات حزب الليكود بعد غد الخميس لاختيار زعيم الحزب الذي سيقوده في الانتخابات البرلمانية القادمة المقرر إجراؤها يوم 28 يناير/ كانون الثاني. وينتخب أكثر من 300 ألف عضو في الليكود زعيما للحزب يعتقد على نطاق واسع أنه سيشكل الحكومة الإسرائيلية القادمة.

ويتوقع المحللون أن تكون فرصة شارون أفضل من نتنياهو للفوز بزعامة الليكود. وبين أحدث استطلاع للرأي تقدم شارون على نتنياهو بفارق يتراوح بين 16 و18 نقطة مئوية، وبالتالي يكون الفائز بزعامة الليكود المرشح المفضل للفوز بالانتخابات القادمة.

وتكاد تتفق آراء المحللين على أن فرص حزب العمل في الفوز بالانتخابات ضئيلة للغاية، خاصة أن حزب العمل سيخوض حملته ببرنامج يدعو للتوصل إلى حل سلمي للصراع، مما يمنح الليكود الفرصة لتحقيق فوز كاسح عليه.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة