الكاميرون ومصر تسعيان لبداية قوية في كأس أفريقيا   
الأحد 1424/12/4 هـ - الموافق 25/1/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

لاعبو الكاميرون فازوا بالبطولة الأفريقية الأخيرة في مالي 2002 ويسعون لتكرار إنجازهم في تونس 2004 (أرشيف)

يسعى المنتخب الكاميروني لتوجيه إنذار للمنتخبات المشاركة في بطولة كأس الأمم الأفريقية لكرة القدم من خلال الفوز على نظيره الجزائري عندما يلتقيان مساء اليوم في الجولة الأولى لمباريات المجموعة الثالثة للبطولة.

وتعد الكاميرون الفائزة بالبطولة في الدورتين الماضيتين في مقدمة المرشحين للفوز بالكأس وهي تحلم بتحقيق هذا الإنجاز لتنفرد بالرقم القياسي حيث تشترك حاليا مع مصر وغانا في الفوز باللقب الأفريقي 4 مرات.

وشهدت السنوات الماضية سلسلة إنجازات رائعة لأسود الكاميرون حيث فازوا بالكأس مرتين متتاليتين محققين إنجازا فريدا بالبطولة الأخيرة عندما فازوا بها دون أي تعادل أو هزيمة ودون أن يلج مرماهم أي هدف، كما فازوا بذهبية أولمبياد سيدني 2000 وتأهلوا للمباراة النهائية بكأس القارات 2003 في إنجاز هو الأول من نوعه لفريق خارج أوروبا وأميركا الجنوبية.

إيتو يرتدي الزي الجديد لمنتخب الأسود (الفرنسية)
وتزخر قائمة الكاميرون بالنجوم لكن المهاجم الفذ صمويل إيتو المحترف في ريال مايوركا الإسباني يبقى مرشحا فوق العادة للتألق خاصة وأنه أحد المرشحين الثلاثة للفوز بلقب أفضل لاعب أفريقي.

حماس جزائري
وعلى الجانب الآخر سيحاول المنتخب الجزائري الوقوف في وجه الطموحات الكاميرونية خاصة أن فوزه في مباراة اليوم يعطيه دفعة معنوية كبيرة ويقربه كثيرا من التأهل مبكرا للدور الثاني للبطولة.

وتعول الجزائر على لاعبيها الذين اعتادوا التألق في المواجهات القوية بفضل حماسهم وعزيمتهم، على أمل تحسين صورة الفريق التي تراجعت كثيرا في السنوات الأخيرة.

مصر وزيمبابوي
وفي المجموعة ذاتها يسعى المنتخب المصري للفوز على زيمبابوي مساء اليوم في أولى مباريات الفريقين بالبطولة، لأن أي نتيجة خلاف ذلك ستعني بالتأكيد أن المشاركة المصرية ستنتهي مع نهاية الدور الأول.

ورغم أن مصر ليست في أفضل حالاتها لكنها تأمل تكرار إنجاز عام 1998 عندما فازت باللقب رغم بعدها عن قائمة الترشيحات آنذاك، وهي تعتمد على تشكيلة قوامها ثمانية لاعبين من الزمالك بطل الدوري إضافة لنجم مرسيليا الفرنسي أحمد حسام.

ميدو نجم مرسيليا يقود هجوم مصر (أرشيف - الفرنسية)
ويقف التاريخ إلى جانب مصر التي تعد أكثر الدول مشاركة بالبطولة وكذلك الفوز بها ( مع غانا والكاميرون) لكن زيمبابوي التي تشارك للمرة الأولى تأمل في تحقيق المفاجأة رغم قوة المجموعة التي تشارك بها.

الكونغو الديمقراطية وغينيا
وتجمع ثالث لقاءات اليوم منتخبي الكونغو وغينيا ضمن المجموعة الأولى في مباراة قوية ستحدد إلى حد كبير الفريق المرشح لمرافقة تونس المضيفة إلى الدور الثاني للبطولة.

ويضم المنتخبان جيلا شابا ومتألقا من اللاعبين المحترف أغلبهم في أوروبا وبالتالي فإن الكفة ستكون متكافئة والغلبة ستكون لمن يستغل الفرص السانحة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة