دبلوماسي أميركي يتهم رمسفيلد بجر بوش للحرب   
الأحد 1424/6/20 هـ - الموافق 17/8/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جورج بوش ودونالد رمسفيلد (أرشيف-رويترز)
اتهم الدبلوماسي الأميركي المستقيل برادي كيسلنغ وزير الدفاع دونالد رمسفيلد بأنه جر الرئيس جورج بوش إلى الحرب في العراق من أجل تعزيز سلطته في واشنطن.

وفي رسالة مفتوحة نشرتها مترجمة صحيفة "تو فيما" اليونانية اليوم الأحد، أكد المستشار السياسي السابق في سفارة الولايات المتحدة بأثينا أن "الرئيس بوش رجل سياسي يسعى إلى الظهور بمظهر القوي، لكنه في الحقيقة ضعيف جدا (...) وأنه انجر إلى الحرب".

وقال كيسلنغ الذي كان أول دبلوماسي أميركي يستقيل احتجاجا على حرب العراق إن بوش الذي "يسهل إقناعه", صدق "بسذاجة" ضمانات رمسفيلد بأن احتلال العراق سيمول نفسه.

وشن الدبلوماسي الأميركي الذي خدم 20 سنة في السلك الدبلوماسي الأميركي هجوما عنيفا على رمسفيلد، وقال إنه "همش أجهزة الاستخبارات التي كانت متحفظة وضحى بشرعية الولايات المتحدة الدولية للفوز بالموقع الأول في واشنطن".

وأعرب كيسلنغ عن أسفه لأن أجهزة الاستخبارات الأميركية "لم تعترض -كما كان يجب- على العناصر الكاذبة (حول حجم الأسلحة العراقية المزعومة) التي أذلت الولايات المتحدة وأضرت بأقرب حليف سياسي لبوش, رئيس الوزراء البريطاني توني بلير".

وختم الدبلوماسي الأميركي مقالته بالدعوة إلى "دور مكثف للأمم المتحدة ومساهمة الاتحاد الأوروبي في إعادة إعمار العراق"، معتبرا أنه "كلما استمر بقاؤنا في العراق اكتسبت مقاومة التواجد الأميركي شرعية بالنسبة للمتطرفين".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة