دبلوماسيون: الذرية توصلت لمبررات للتحري عن موقع سوري   
الخميس 2/11/1429 هـ - الموافق 30/10/2008 م (آخر تحديث) الساعة 0:40 (مكة المكرمة)، 21:40 (غرينتش)
صورة بالأقمار الصناعية للموقع الذي دمرته طائرات إسرائيلية بسوريا (رويترز-أرشيف)
نقلت وكالة أسوشيتد برس عن دبلوماسيين قولهم إن الوكالة الدولية للطاقة الذرية توصلت إلى ما يبرر مواصلة التحري عن حقيقة الموقع السوري الذي قصفته طائرات إسرائيلية قبل نحو سنة للاشتباه بأنه مفاعل نووي سري.
 
وأوضحت أسوشيتد برس أن الوكالة التابعة للأمم المتحدة قد أنجزت تقييم عينات الهواء والتربة التي أخذتها من الموقع وتوصلت إلى ضرورة المضي قدما في التحقيق.
 
من جهته قال السفير السوري لدى الوكالة الدولية إنه لا يعلم شيئا عما إذا كان هذا التقييم قد أنجز فعلا أم لا، وأشار إلى أن بلاده تنتظر النتائج النهائية لفحص العينات البيئية قبل البت بالسماح لمفتشي الوكالة بزيارة الموقع المستهدف مرة أخرى.
وكان الأمين العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي صرح في سبتمبر/أيلول الماضي بأن النتائج الأولية للعينات البيئية لم تجد حتى الآن أي مؤشر إلى وجود مواد نووية من أي نوع في الموقع السوري. 
 
وتقول واشنطن إن سوريا شيدت هذا المجمع النووي بمساعدة كوريا الشمالية، وهو شبيه بالمفاعل الموجود في مجمع يونغبيون الكوري الشمالي على بعد حوالي مائة كلم من العاصمة بيونغ يانغ الذي أنتج مادة البلوتونيوم لاستخدامها في أسلحة نووية.
 
وترى الولايات المتحدة أن الموقع الواقع في منطقة دير الزور بشمال شرق سوريا الذي دمرته الطائرات الإسرائيلية في سبتمبر/أيلول 2007 لم يُنشأ لإنتاج الكهرباء، وكان على وشك الدخول في مرحلة التشغيل قبل تدميره.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة