أبو حمزة يستأنف حكماً بترحيله لأميركا   
الثلاثاء 21/8/1433 هـ - الموافق 10/7/2012 م (آخر تحديث) الساعة 11:57 (مكة المكرمة)، 8:57 (غرينتش)
أبو حمزة المصري يقضي عقوبة حبس ببريطانيا بتهم التحريض على القتل والحقد العنصري (الفرنسية-أرشيف)

تقدم أبو حمزة المصري -الإمام السابق لمسجد فينزبوري بارك بشمالي لندن- بطلب استئناف أمام الغرف العليا في المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان لمنع ترحيله من بريطانيا إلى الولايات المتحدة حسب ما ذكرته أمس وزارة الداخلية البريطانية.

وكانت المحكمة الأوروبية قد أصدرت في العاشر من أبريل/نيسان الماضي قرارا يسمح بترحيل كمال مصطفى المعروف بأبي حمزة وأربعة أشخاص آخرين -يشتبه في أنهم "إرهابيون"- إلى الولايات المتحدة، واعتبرت المحكمة أن ترحيلهم لن يؤدي لانتهاك حقوقهم الإنسانية.

وأقرت المحكمة -ومقرها بمدينة ستراسبورغ الفرنسية- مهلة ثلاثة أشهر قبل تنفيذ قرار الترحيل بغرض إتاحة المجال لاستئناف الحكم وهي المهلة التي تنتهي اليوم الثلاثاء، وخلالها يمكن لأي طرف في قضية الترحيل نقل ملفها إلى الهيئة العليا في المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان، والتي يمكنها تسلم القضية أو رفضها.

وأوضحت وزارة الداخلية البريطانية أن أبا حمزة (53 عاما) طلب إرسال حكم الترحيل إلى الغرفة العليا، مشيرة إلى أنه لا يمكن تنفيذ الحكم ما دام لم يصدر قرار بناء على طلب من لدن الغرفة العليا، وسيبقى أبو حمزة قيد الاعتقال بانتظار صدور القرار.

متحدث باسم المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان قال إن قرار ترحيل أبي حمزة المصري معلق وستقرر هيئة محلفين إذا كانت الهيئة العليا للمحكمة ستتولى القضية أم لا

الترحيل معلق
وصرح متحدث باسم المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان بأن قرار الترحيل معلق وستقرر هيئة محلفين إذا كانت الهيئة العليا للمحكمة ستتولى القضية أم لا، مضيفا أن محامي أبي حمزة تقدموا بطلب بهذا الشأن ضمن الآجال المتاحة.

وتوجه الولايات المتحدة لأبي حمزة المصري عدة تهم في قضايا ما يسمى الإرهاب، من بينها إقامة مخيم تدريب مقاتلين في شمال غرب ولاية أوريغان الأميركية خلال عامي 2000 و2001، كما يتهم بإرسال أموال وتجنيد أشخاص لمساعدة حركة طالبان وتنظيم القاعدة في أفغانستان، وتقديم الدعم لمختطفي 16 سائحا غربيا باليمن في العام 1998.

وقد يواجه أبو حمزة حكما بالمؤبد في الولايات المتحدة، وكان قد اعتقل ببريطانيا في العام 2006 ويقضي حاليا عقوبة حبس مدتها سبعة أعوام بعد إدانته بتهمة التحريض على القتل والحقد العنصري.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة