جائزة علمية لجامعة محاصرة بغزة   
السبت 1431/5/10 هـ - الموافق 24/4/2010 م (آخر تحديث) الساعة 17:22 (مكة المكرمة)، 14:22 (غرينتش)
 مبنى المختبرات بالجامعة قبل وبعد القصف الإسرائيلي (الجزيرة نت)

أحمد فياض-غزة
 
رغم ضنك الحصار وقصف الاحتلال لمبانيها فازت الجامعة الإسلامية بغزة بجائزة البنك الإسلامي للتنمية والعلوم والتكنولوجيا لعام 2010 للفئة الثالثة للمؤسسات العاملة في حقلي البحوث العلمية والتكنولوجيا وتتقدم بإنجازات مشهودة في الدول الأعضاء الأقل نموا، وذلك للمرة الثانية منذ فوزها الأول بنفس الجائزة عام 2006.
 
واعتبر عميد كلية الهندسة شفيق جندية، أن حصول الكلية على جائزة البنك الإسلامي للتنمية جاء نتاج جهود الكلية وأعضاء الهيئة التدريسية في المجال العلمي على مدار 18 عاما، وتقديمها مستوى تعليمياً مميزاً ونموذجاً حيا للعمل الجاد رغم الحصار وتدمير الاحتلال 74 مختبراً علمياً وهندسيا بالجامعة أثناء الحرب الأخيرة على غزة.
 
وعدد جندية المعايير التي منحت بموجبها الكلية الجائزة، أهمها الإمكانيات البشرية المتوفرة في الكلية البالغ عددهم 136 عضو تدريس، وإنتاجها العلمي القيم المقدر بحوالي (220) منتجاً علمياً يتوزع بين كتاب وبحث منشور ومجلات محكمة ومؤتمرات.
 
ويضاف إلى ما سبق علاقات الشراكة مع الجامعات الأخرى، وكذلك إنجازاتها في المجتمع المحلي ومساهماتها في حل العديد من المشاكل سواء كانت تكنولوجية أو اقتصادية أو بيئية.
 
وتعد هذه المرة الثانية التي تحصل فيها الجامعة الإسلامية على جائزة البنك الإسلامي عن فئة مؤسسات البحوث العلمية المشهود لها بقيمتها العلمية، بعد حصول كلية العلوم على نفس الجائزة عام 2006.
 
 شفيق جندية (الجزيرة نت)
درجات وتطوير
وأوضح جندية للجزيرة نت، أن كليته أحرزت أعلى درجات التقييم لمجموعة المؤسسات المنافسة لنيل جائزة البنك الإسلامي للتنمية للفئة الثالثة أمام كل المتنافسين من مختلف دول العالم العربي والإسلامي، واستطاعت التغلب على العديد من الكليات التي لا تعاني من حصار ومشاكل مالية، مشيراً إلى أن ذلك يثبت أن الكلية تسير بخطوات ثابتة نحو التميز والإبداع.
 
وتشمل الجائزة –وفق جندية- مبلغا ماليا كبيرا ودرعا وشهادة، ستعمل الكلية من خلاله على إحداث بعض التطويرات والتحسينات على الكلية ودعم البحث العلمي وتطوير المناهج والمختبرات الهندسية والكادر الأكاديمي ومساعدة الطلاب في بحوثهم.
 
ووجه عميد كلية الهندسة بالجامعة الإسلامية بغزة رسالة شكر إلى الطلبة باعتبارهم لهم الدور الأكبر في إنجاز العديد من البحوث العلمية المميزة، ودعا أعضاء الهيئة التدريسية إلى المزيد من التميز والتفوق في أبحاثهم ومنتجاتهم العلمية.
 
إنجاز وحصار
ومن جانبه اعتبر عميد البحث العلمي بالجامعة الإسلامية ناصر فرحات، حصول جامعته على هذه الجائزة إنجازا علميا عظيما في ظل تنافس 52 دولة على الجائزة، موضحا أن الجامعة تولي أهمية كبرى للبحث العلمي، وتشجيع عقد المؤتمرات والأيام الدراسية العلمية.
 
وأكد فرحات أن ظروف الحصار القاسية التي يعيشها القطاع لم تقف عائقا أمام تقدم الجامعة في مجال البحث العلمي، وإيجاد بدائل للمختبرات العلمية التي دمرها القصف الإسرائيلي، بفضل الباحثين الذين استطاعوا اختراق ظروف الحصار واستثمار العلاقات الجيدة مع الجامعات الفلسطينية الأخرى واستكمال بعض الأبحاث في مختبراتها.
 
 ناصر فرحات (الجزيرة نت)
ويرى عميد البحث العلمي في الجائزة حافزاً ودفعة معنوية عالية لأعضاء الهيئة التدريسية لمواصلة عطائهم وإنتاجهم العلمي، إضافة إلى تنشيط حركة التنافس الشريف وبين الجامعات المحلية لتطوير البحث العلمي في فلسطين.
 
يذكر أن البنك الإسلامي للتنمية أطلق مبادرة تحت اسم جوائز البنك الإسلامي للتنمية في العلوم والتكنولوجيا, من أجل تعزيز المنافسة الشريفة بين المؤسسات التعليمية والبحثية المشهود لها بالإنجاز في مجالات العلوم والتكنولوجيا في الدول الأعضاء الأقل نموا.
 
ومن أهم الجوائز التي حصلت عليها الجامعة مؤخرًا جائزة "غاليليو" الدولية التي نالها أحد أكاديميي الجامعة والتي تمنحها الهيئة الدولية للبصريات ومقرها إيطاليا.
 
إضافة إلى جائزة "كانو" في الكيمياء، وجائزة "زهير حجاوي" للأبحاث المتميزة، والتي نالتها الجامعة أربع مرات، وجائزة هشام حجاوي للعلوم التطبيقية و"ماجورانا" الإيطالية لأفضل بحث منشور، وعدد أخر من الأبحاث.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة