اتهامات لرئيس الصومال بالفساد والعجز   
الاثنين 1431/10/5 هـ - الموافق 13/9/2010 م (آخر تحديث) الساعة 10:50 (مكة المكرمة)، 7:50 (غرينتش)

عبد الشكور: شريف يعاني من ميوعة فكرية منذ انتخابه مطلع 2009 (الجزيرة نت-أرشيف)
عبد الرحمن سهل-نيروبي

شن وزير التخطيط والتعاون الدولي السابق عضو البرلمان الانتقالي الصومالي، عبد الرحمن عبد الشكور، هجوما لاذعا على الرئيس شريف شيخ أحمد "لاستشراء الفساد المالي والإداري" بحكومته ولعجزه عن إدارة الدولة، وقال إنه تخلى عن كل حلفائه لصالح قوى إقليمية.

ووفقا لعبد الشكور فإن الرئيس شريف لم يستثمر "الفرصة الكبيرة التي حظي بها" لحل الأزمة الصومالية، وذلك لقلة خبرته السياسية، وعدم إدراكه مفهوم الدولة الحديثة، وفشله في خلق علاقات متوازنة ما بين القوى الخارجية، ورفقاء دربه داخل الحكومة الانتقالية، واستبعد إعادة انتخابه رئيسا للصومال مرة ثانية.

وأضاف في تصريحات للجزيرة نت أن شيخ أحمد تخلى عن حلفائه في تحالف التحرير من أجل الصومال جناح جيبوتي والمحاكم الإسلامية، استجابة لرغبة "قوى إقليمية" لم يسمها.

وتساءل وزير التخطيط والتعاون الدولي السابق عن مصير المساعدات التي تلقتها حكومة شريف من دول عربية عديدة، وقال إنها لم تصل إلى مستحقيها، كما حمل رئيس وزرائه مسؤولية تبذير وتبديد ما تجنيه الحكومة من عوائد المطار والميناء الدوليين.

وانتقد عبد الشكور سياسات الرئيس شيخ أحمد "المضطربة" منذ صعود نجمه كرئيس للمحاكم الإسلامية الصومالية منتصف 2006، "حيث تبنى وقتذاك أفكارا متطرفة مع المجتمع الدولي"، بينما يعتنق منذ انتخابه رئيسا للصومال بداية 2009 أفكارا جديدة وصفها بالميوعة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة