ميغاواتي تدق طبول الحرب على الفساد في إندونيسيا   
الأحد 1423/1/11 هـ - الموافق 24/3/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

ميغاواتي سوكارنو بوتري تستعرض الجيش في احتفاله بالذكرى السنوية في جاكرتا (أرشيف)
صعدت الرئيسة الإندونيسية ميغاواتي سوكارنو من حملتها المناهضة للفساد محذرة الآلاف أنصارها من خطورة هذه الظاهرة, ودعت خلال احتفال لحزب النضال الديمقراطي الحاكم الذي تقوده للصبر ريثما يأخذ القانون مجراه.

وجاءت تصريحات ميغاواتي في وقت بدأت فيه إثارة بعض قضايا الفساد ضد شخصيات سياسية في إندونيسيا من بينها رئيس البرلمان أكبر تانيونغ وأصغر أبناء الرئيس الإندونيسي الأسبق سوهارتو. وينظر إلى هذه الخطوة على أنها محاولة من الحكومة لتحسين صورة البلاد المهزوزة لهذا السبب في الخارج.

وحثت ميغاواتي التي تتمتع بتأييد شعبي كبير الإندونيسيين إلى تجنب التورط في الفساد والمؤامرات والمحاباة. وقالت إن حكومتها اختارت محاربة هذه الظاهرة على المستويات كافة.

وطالبت الرئيسة الإندونيسية الشعب بالصبر ريثما تأخذ العدالة مجراها في قضايا الفساد. وأضافت "من المستحيل أن يؤيد الناس القانون إذا لم نعمل على تطبيقه على الجميع".

وسبق تصريحات ميغاواتي بيوم واحد مثول رئيس البرلمان أكبر تانيونغ أمام المحكمة في تهم بالفساد وإساءة استخدام السلطة وإهدار نحو 4 ملايين دولار من أموال مؤسسة الأغذية التابعة للدولة عام 1999.

كما تستأنف يوم الأربعاء القادم محاكمة تومي نجل الرئيس الإندونيسي الأسبق سوهارتو بعدة تهم من بينها التخطيط لاغتيال أحد القضاة الذين حكموا عليه بالسجن. ويواجه تومي عقوبة الإعدام في حالة إدانته. وقد أبدى مراقبون شكوكهم إزاء قدرة ميغاواتي على اجتثاث الفساد الضارب أطنابه في إندونيسيا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة